اليونيسيف: وفاة 15 طفلاً سوريّاً بسبب البرد ونقص الرعاية الصحية

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" اليوم الثلاثاء وفاة 15 طفلاً سورياً معظمهم من الرضع خلال شهر بسبب البرد القارس ونقص الرعاية الصحية.

وأفادت اليونيسيف التي تتخذ من مدينة نيويورك مقراً لها في بيان لها بأن ثمانية أطفال على الأقل قضوا في مخيم الركبان بينما لقى سبعة آخرون حتفهم بعد فرارهم من منطقة هجين في ريف دير الزور الشرقي.

وأضافت المنظمة الأممية بأن ثمانية من الأطفال المتوفين لم يبلغوا السنة الواحدة من العمر، وتسبب البرد القارس والذي يصل إلى درجة التجمد بالإضافة لنقص الرعاية السورية بتعرض حياة الأطفال في سوريا للخطر الشديد.

وحذرت الـ "يونيسيف" من تعرض حياة الأطفال للخطر، جراء نقص الرعاية الصحية وعدم توافر الرعاية الصحية والحماية والمأوى، كما دعت جميع أطراف النزاع إلى توفير ممر آمن وتسهيل إيصال المساعدات الطبية المنقذة للحياة إلى الأطفال.

ويعيش في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية نحو 60 ألف نازح سوري ينتظرون السماح لهم بالدخول إلى الأردن ولا يحظى برعاية من أي جهة دولية أو محلية.

بينما تسبب العنف الذي خلفه هجوم قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي على آخر مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" في منطقة هجين بريف دير الزور الشرقي بنزوح ما يقدر بنحو 10 آلاف شخص منذ كانون الأول.

يذكر أن منطقة الشرق الأوسط تشهد خلال الفترة الماضية عواصف وموجة برد شديدة تسببت بأمطار غزيرة وعواصف ثلجية انعكست سلبياً على حياة النازحين واللاجئين السورين، وخاصة الأطفال منهم.

شارك برأيك

الأكثر تفاعلاً

أشهر الوسوم