"الوطنية للتحرير" ترفع الجاهزية جنوب إدلب لصد هجوم "تحرير الشام"

مقاتلين من الجيش السوري الحر شمال سوريا (إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

أغلقت الجبهة الوطنية للتحرير الطرق الواصلة بين مدينة معرة النعمان التي تقع تحت سيطرتها، والبلدات الواقعة تحت سيطرة هيئة تحرير الشام شرقي المدينة، في الوقت الذي رفعت فيه الفصائل جاهزيتها العسكرية تحسباً لأي هجوم متوقع من قبل تحرير الشام.

وأفادت مصادر مطلعة لموقع تلفزيون سوريا بأن فصائل الجبهة الوطنية للتحرير رفعت اليوم جاهزيتها العسكرية في كل من مدن وبلدات جبل الزاوية ومعرة النعمان وأريحا جنوبي إدلب، بعد فشل المفاوضات مع هيئة تحرير الشام، دون أي تفاصيل حول ما جرى في المفاوضات.

وأضاف المصدر بأن فصائل الجبهة الوطنية للتحرير في ريف إدلب الجنوبي، قررت المواجهة المفتوحة مع هيئة تحرير الشام في حال حاولت الأخيرة اقتحام المنطقة.

واستقدمت هيئة تحرير الشام منذ ليل أمس تعزيزات عسكرية إلى محيط المنطقة التي تسيطر عليها الجبهة الوطنية للتحرير في كل من معرة النعمان وأريحا وجبل الزاوية، بهدف اقتحامها بعد السيطرة على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.

وسيطرت هيئة تحرير الشام يوم أمس الأحد على مدينة الأتارب، آخر معاقل الجبهة الوطنية للتحرير بريف حلب الغربي، بعد توصلها مع الفصائل والأهالي لاتفاق نصّ على "حل" فصيلي ثوار الشام وبيارق الإسلام والإبقاء على سلاح الكتائب المرابطة على الجبهات ضد قوات النظام، وتبعية مدينة الأتارب أمنياً وعسكرياً لهيئة تحرير الشام، وإدارياً وخدمياً وقضائياً لحكومة الإنقاذ، وعدم السماح للمقاتلين من أبناء المدينة العاملين في الجيش الوطني من العودة إليها.

وغادرت عشرات السيارات التي تقل مقاتلين وناشطين من المدينة مساء أمس مدينة الأتارب متوجهين إلى ريف حلب الشمالي، وفق الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع تحرير الشام.

شارك برأيك

أشهر الوسوم