"النظام" يقصف إدلب وحماة بقنابل "الفوسفور" ويوقع ضحايا

قوات النظام تستهدف بقنابل "فوسفورية" ريفي حماة وإدلب - 25 من أيار (ناشطون)
تلفزيون سوريا - خاص

قضى وجرح عدد مِن المدنيين، ليل السبت - الأحد، بقصفٍ جوي وصاروخي محمّل بقنابل "الفوسفور، والنابالم" الحارق لـ روسيا وقوات "نظام الأسد"، على مدن وبلدات وقرى في ريفي إدلب وحماة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن طائرات النظام المروحية ألقت براميل متفجرة على قرية الفطيرة ومحيطها جنوب إدلب، ما أسفر عن مقتل امرأة وجرح مدنيين آخرين، عمِلت فرق الدفاع المدني على انتشال الجثة وإسعاف المصابين.

وجدّدت روسيا وقوات النظام ليلاً، قصفها بقنابل "الفوسفور والنابالم" المحرّمة دولياً، على مدينة خان شيخون وبلدات وقرى (الهبيط، وعابدين، والقصابية) القريبة في ريف إدلب الجنوبي.

كذلك، قصفت قوات النظام براحمات الصواريخ قرى (معرة الصين، والركايا، وكفرسجنة، ومدايا) جنوب إدلب، ومحيط مدينة جسر الشغور في الريف الغربي، ما أدّى إلى دمار واسع في الأبنية السكنية والممتلكات العامة ونشوب حرائق ضخمة في المحاصيل الزراعية. 

وقتل مدني وجرح آخرون، مساء أمس، جرّاء استهداف طائرات النظام الحربية بأكثر مِن 82 غارة استُخدمت فيها صواريخ فراغية وعنقودية و"C5" وصواريخ أخرى تحمل قنابل "نابالم" الحارقة، على مدينة خان شيخون ومحيطها.

اقرأ أيضاً.. بعد هزيمته في حماة.. "النظام" يرتكب مجزرة جنوب إدلب

أمّا في ريف حماة المجاور، فقضى مدني وجرح آخرون، صباح اليوم، بغارات شنتها طائرات النظام الحربية على مدينة كفرزيتا في الريف الشمالي، كما قضى مدني آخر، بغارات مماثلة على مدينة اللطامنة القريبة.

وذكرت صفحة "تجمع شباب اللطامنة" على "فيس بوك"، أن مدينتي كفرزيتا واللطامنة وبلدات وقرى في محيطهما، تعرّضت لأكثر مِن 25 غارة بالصواريخ نفذتها طائرات النظام الحربية، وعشر غارات نفذتها الطائرات الروسية، ترافقت مع إلقاء مروحيات النظام عشرة براميل متفجرة، و50 قذيفة صاروخية تحمل قنابل "فوسفورية"، مصدرها "المعسكرات الروسية" في المنطقة.

مِن جهة أخرى، كثّفت طائرات النظام الحربية والمروحية قصفها على بلدة كفرنبودة، التي استعادتها الفصائل العسكرية مؤخّراً، وسط اشتباكات بين الطرفين على أطراف المدخل الغربي للبلدة، دمّرت خلالها الفصائل بصاروخ مضاد للدروع، دبابة وعربة "BMP" لـ"النظام".

اقرأ أيضاً.. الفصائل تستعيد كامل كفرنبودة وتكبّد "النظام" خسائر كبيرة

يأتي ذلك، في ظل حملة عسكرية شرسة تشنّها قوات النظام - بدعم روسي - منذ أواخر شهر نيسان الفائت، على محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي والغربي وريف اللاذقية، سيطرت خلالها على بلدتي (كفرنبودة، وقلعة المضيق) وقرى أخرى قربهما في ريف حماة، وأسفرت عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم