النظام يعتقل شباباً في مدينة دوما للتجنيد الإجباري

عناصر من قوات النظام قرب مدينة دوما(رويترز)
تلفزيون سوريا - متابعات

شنت قوات نظام الأسد حملة اعتقالات طالت نحو 50 شابا في مدينة دوما بغو طة دمشق الشرقية، بينهم نازحون من بلدتي مسرابا والشيفونية، بغية سحبهم إلى التجنيد الإجباري في صفوفها. 

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أمس الأحد، إن قوات النظام نشرت حواجز مؤقتة في المنطقة، كما داهم عناصر من "الفرقة الرابعة" و"أمن الدولة" المحال والورشات الصناعية في المدينة بحثا عن مطلوبين للخدمة الإلزامية.

النظام أصدر قوائم بأسماء 4500 شاب مطلوب للتجنيد الإجباري من مدينة دوما، إضافة لقوائم تضم أسماء نحو ألف آخرين مطلوبين للتجنيد الاحتياطي.

وتشن قوات النظام حمللات اعتقال وملاحقة للمتخلفين عن الخدمة العسكرية الإجبارية والاحتياطية في مناطق سيطرتها، حيث تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الشهر الجاري صورة تظهر مجموعة من الشبان السوريين وهم مقيدون بالسلاسل، خلال حملة اعتقال طالت الشباب في العاصمة دمشق.

وتعكس حملة الاعتقال انقلاب النظام على القرار رقم 18 الذي أصدره في تشرين الأول الماضي، ونص على منح عفو عام عن كامل العقوبة لمرتكبي "جرائم الفرار الداخلي والخارجي"، وإلغاء كامل دعوات الاحتياط السابقة، والكف عن ملاحقتهم.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان أكدت في تقرير لها أن 70 بالمئة من حالات الاعتقال التي نفذها النظام في تشرين الأول الماضي، شملت شبابا أجرَوا تسويات معه في وقت سابق. 

يذكر أن نظام الأسد خدع جميع الشبّان الذين استمالهم لـ إجراء "مصالحات" وتسوية أوضاعهم في مناطق سوريّة عدّة، وخاصة المتخلفين عن الخدمة العسكرية، واعتقل العديد منهم فور مراجعتهم "شعب التجنيد" كما اعتقل آخرين بحملات مداهمات بينهم مهجّرون عائدون إلى مناطق سيطرته.

شارك برأيك

أشهر الوسوم