النظام يحاول تقطيع أوصال مناطق سيطرة تنظيم الدولة في السويداء

قوات النظام في منطقة حوض اليرموك جنوبي درعا (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

سيطرت قوات النظام على مساحات جديدة من بادية السويداء الشرقية في هجومها الذي شنته مؤخراً على مواقع تنظيم الدولة في المنطقة.

وتقدمت قوات النظام مسافة 30 كم في منطقة الزلف والكراع من المحور الجنوبي الشرقي وصولاً إلى منطقة حاوي حسين، كما تقدمت من المحور الشمالي الشرقي نحو منطقة الهبيرية القريبة من منطقة تلول الصفا، وذلك في محاولة منها لفصل منطقتي الكراع والصفا عن بعضهما.

ولم تحدث مواجهات مباشرة بين قوات تنظيم الدولة وقوات النظام أثناء هذا التقدم في منطقتي الكراع والزلف.

ويتحصن عناصر التنظيم في المناطق الوعرة من منطقتي الصفا والكراع، دون الإقدام على المواجهة المباشرة، والاكتفاء بزرع الألغام في بعض المناطق لإلحاق الضرر بقوات النظام.

وبحسب شبكة السويداء 24، فقد لقي أحد عناصر النظام مصرعه بانفجار عبوة ناسفة زرعها التنظيم قرب منطقة الرحبة، وأصيب 5 بجروح متفاوتة في انفجار عبوة أخرى قرب منطقة الصفا، وقُتل قبل ذلك عنصران آخران يوم الاثنين الفائت، بعبوة بانفجار لغم زرعه التنظيم.

ويتخوف ناشطون في السويداء من أن يتوارى تنظيم الدولة عن الأنظار حتى انتهاء الحملة العسكرية، وتجدد نشاطهم بعد انسحاب قوات النظام، التي تتحدث الأنباء عن نيتها الانسحاب لمناطق أخرى بعد انتهاء السيطرة على البادية.

وبدأت قوات النظام عمليتها العسكرية ضد تنظيم الدولة في السويداء بمشاركة من فصائل محلية من المحافظة وفصائل المصالحات من درعا يوم الأحد الفائت، وذلك بعد أن اتهم الأهالي في السويداء النظام بتسهيل هجوم التنظيم الدامي على مناطق متفرقة من المحافظة في 25 تموز الماضي، والذي أودى بحياة أكثر من 270 شخصاً أغلبهم من المدنيين، كما تمكن عناصر التنظيم قبل انسحابهم من المنطقة من خطف 36 شخصاً جلّهم نساء، مِن قرية الشبكي في ريف المحافظة الشمالي الشرقي.

الجدير بالذكر، أن نظام الأسد نقل عناصر تنظيم الدولة بشاحنات مِن مخيم اليرموك ومواقع سيطرته جنوبي العاصمة دمشق إلى شرق السويداء، بعد اتفاق توصل إليه الطرفان في أيار الماضي بعد شهر من المعارك أدت إلى دمار المخيم بالكامل.

شارك برأيك

أشهر الوسوم