النظام وروسيا يواصلان عمليات القصف على إدلب

مدني يقف على ركام منزله في مدينة أريحا بريف إدلب (الأناضول)
تلفزيون سوريا - خاص

قتل مدني أمس السبت جراء تجدد عمليات القصف من قبل قوات النظام وروسيا على مدن وبلدات في ريف إدلب الجنوبي حسب مراسل تلفزيون سوريا.

وقال مراسلنا إن مدنيا قتل جراء استهداف قرية موقا بريف إدلب الجنوبي بعشرين صاروخا، مصدرها قوات النظام المتمركزة في بلدة بريدج.

وتواصلت غارات النظام في أول أيام عيد الأضحى، حيث ألقت مروحياته براميل متفجرة على بلدة معرتحرمة، وقصفت قوات النظام بالصواريخ مدينة كفرنبل وقرى مدايا وأم زيتونة و معرزيتا وكفرعين بريف إدلب الجنوبي.

كما تعرضت بلدة العنكاوي وقرية القاهرة بسهل الغاب لقصف براجمات الصواريخ، واستهدف القصف منازل المدنيين في بلدة جزرايا، وأدى لحرائق وأضرار مادية في الممتلكات.

وألقت طائرات النظام المروحية البراميل المتفجرة على مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، حسب مراسلنا.  

وأمس الجمعة شنت طائرات حربية روسيّة غارات صاروخية على بلدة التمانعة، ما أدّى إلى مقتل مدني وجرح 17 آخرين (بينهم 11 طفلاً وثلاث نساء)، نقلوا إلى نقطة طبية قريبة.

يأتي ذلك، عقب إعلان "نظام الأسد" استئناف الحملة العسكرية ضد المدنيين في الشمال السوري، وذلك بعد ثلاثة أيام مِن موافقته المشروطة على "وقف إطلاق النار" تطبيقاً لـ"اتفاق سوتشي"، حيث تذرّع بأن الفصائل لم تلتزم بالهدنة، وشنّت هجمات عدّة منها على القاعدة الجوية الروسية في "مطار حميميم" شمال اللاذقية، وهو ما نفته الفصائل.

شارك برأيك

أشهر الوسوم