القتل خارج القانون..أبرز انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا

آثار القصف على مدينة سراقب بريف إدلب
تلفزيون سوريا - وكالات

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها السنوي الذي يوثق أبرز انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا خلال شهري كانون الثاني/يناير وكانون الأول/ديسمبر2017.

و وثقت الشبكة مقتل 10204مدينيين بينهم 1536 امرأة و 2298 طفلاً على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا، ويأتي في المقدمة النظام السوري يليه التحالف الدولي والتنظيمات المتشددة، وتأتي في آخر هرم الانتهاكات القوات التابعة للإدارة الذاتية الكردية تليها فصائل من المعارضة السورية.

 

الموت تحت التعذيب

 

سجل التقرير السنوي 232 حالة وفاة بسبب التعذيب لدى أطراف النزاع جلهم قتلوا على يد النظام السوري، وتحت عنوان القتل خارج القانون وثقت الشبكة مقتل 10204مدنيين بينهم 2298 طفلاً .

تنظيم الدولة الذي سيطر على مساحة واسعة من سوريا، وبدأ بنشر إصدارات مرئية لعمليات القتل التي ينفذها في الرقه معقله السابق ومناطق سيطرته، قتل 281طفلاً و148 امرأة من بين 1446مدنياً، ونفذ 19 مجزرة.

قضى جراء عمليات التحالف الدولي في سوريا 1759مدنياً بينهم 521 طفلاً

في حين قضى جراء عمليات التحالف الدولي في سوريا 1759مدنياً بينهم 521 طفلاً، وسجل التقرير 113 مجزرة نفذها التحالف الدولي خلال قصفه لمناطق سيطرة تنظيم الدولة .

فصائل في المعارضة قتلت 186مدنياً بينهم 45 طفلاً و 29 سيدة، على رأسهم في تنفيذ الانتهاكات جبهة فتح الشام التي يتركز ثقلها في مدينة إدلب شمالي سوريا.

 

اعتقال تعسفي واختفاء قسري

 

تنشط عمليات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري في سوريا، مع تعدد الجهات العسكرية المسيطرة على الأرض، حيث اعتقلت قوات النظام 4769 شخصاً بينهم 303 طفلاً و674 سيدة.

واعتقلت التنظيمات المتشددة 843 شخصاً وتنظيم الدولة  539  شخصاً بينهم 75 طفلاً، و37 امرأة، أما قوات الإدارة الذاتية اعتقلت في مناطق سيطرتها 647 شخصاً بينهم 47 طفلاً و 46 امرأة.

استهداف الكوادر الطبية لم يتوقف رغم القرارت الدولية التي تحرم استهداف المنشآت الطبية والخدمية، و وثق التقرير السنوي مقتل 64 من الكوادر الطبية يتوزعون حسب الجهة الفاعلة، قوات النظام السوري 32، قوات الإدارة الذاتية 3 ، التحالف الدولي 8 ، القوات الروسية 12،  تنظيم الدولة 2 .

استهداف للكوادر الإعلامية وهجمات غير مشروعة

 

وثقت الشبكة السورية مقتل 42 إعلامياً خلال العام الماضي، قتل النظام السوري وتنظيم الدولة جُل هؤلاء الإعلاميين ، وتحتل سوريا المركز 177 في التصنيف العالمي لحرية الصحافة منذ أكثر من سبع سنين، .

ووصفت منظمة "مراسلون بلا حدود" سوريا بالبلد الأخطر للصحفيين، مؤكدة أن العدد الإجمالي للقتلى الصحفيين تجاوز 200 شخص منذ العام 2011. وأشار تقرير المنظمة السنوي (الصادر في بداية العام الفائت 2017) إلى أن 211 صحفياً، بينهم سوريون وأجانب، قتلوا في سوريا منذ العام 2011. مضيفاً أن "أعمال الترهيب والاعتقال والاختطاف والقتل أصبحت ظاهرة عادية في سوريا وتشكل صورة مرعبة".

تحتل سوريا المركز 177 في التصنيف العالمي لحرية الصحافة منذ أكثر من سبع سنين

وصنفت الشبكة السورية الهجمات غير المشروعة تحت مسميات عدة ، أولها استخدام الأسلحة الكيميائية والبراميل المتفجرة، وسجلت شن النظام 17 هجوما ً بالسلاح الكيميائي وإلقاء 6243 برميلاً متفجراً، يليه استخدام النظام للقنابل والذخائر العنقودية، وتفوق سلاح الجو الروسي على النظام في استخدام الأسلحة الحارقة والعنقودية بمعدل 35 هجوماً بالأسلحة الحارقة، و47 هجوماً بالقنابل العنقودية.

وانخفض في العام الماضي ضحايا التعذيب قرابة النصف مقارنة بالعام 2016، وسجلت الشبكة مقتل 476 شخصاً تحت التعذيب و232 في العام 2017، كما انخفض عدد المعتقلين والمختفين قسرياً خلال العام الماضي من  10044شخصاً إلى  6715.

شارك برأيك

أشهر الوسوم