العثور على جثة عامل إغاثي في إدلب بعد خطفه منذ شهر

حمدو العمر العامل في منظمة إغاثية في إدلب (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

عُثر بريف حلب الغربي على جثة أحد العاملين في المجال الإغاثي، بعد مرور شهر على اختطافه من قبل مجهولين وطلبهم الفدية مقابل إطلاق سراحه.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي جثة حمدو العمر العامل في منظمة " People in Need"، والتي عُثر عليها يوم أمس بالقرب من مدينة الأتارب، حيث تم إعدامه بطلقتين بالرأس.

وبحسب ناشطين، طالب الخاطفون المجهولون فدية مالية قدرها 100 ألف دولار أميركي مقابل إطلاق سراحه والإفراج عنه.

وخُطف الناشط الإغاثي حمدو العمر بالقرب من مدينة سرمدا شمال إدلب في العاشر من شهر كانون الأول المنصرم، وهو من أبناء بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي.

وتشهد المحافظة حالة واسعة من الفلتان الأمني، بدأت بحوادث الاغتيال بعد إعلان الصلح وإنهاء الاقتتال بين "هيئة تحرير الشام" من جهة، و"جبهة تحرير سوريا" و"صقور الشام" من جهة أخرى في 24 من نيسان من العام الماضي، وأدت إلى مقتل العشرات من مختلف الفصائل العسكرية وعدد من المدنيين.

وازدادت حالات الخطف مقابل فدية مالية في محافظة إدلب، طالت أطباء وتجاراً وعاملين في منظمات المجتمع المدني، بعضهم تم الإفراج عنهم بعد دفع مبالع تصل إلى عشرات آلاف الدولارات، في حين تم إعدام آخرين لعدم التمكن من دفع المبلغ المطلوب.

شارك برأيك

أشهر الوسوم