الشرطة الحرة في الأتارب تعلّق عملها بعد سيطرة "تحرير الشام"

عناصر من الشرطة الحرة في ريف حلب(إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

أعلن مخفر "الشرطة الحرة" في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، تعليق عمله بسبب "الظروف الراهنة التي شهدتها المنطقة حديثاً" حسب بيان له. 

وذكر بيان "الشرطة الحرة" أسماء العشرات من العناصر الموافقين على البيان إضافة إلى ضابطين، ويأتي تعليق العمل عقب سيطرة "هيئة تحرير الشام" على كامل ريف حلب الغربي ومحافظة إدلب خلال الشهر الجاري.

وفي العاشر من كانون الثاني الحالي، أعلن مجلس قيادة "شرطة إدلب الحرة" تعليق عمله وتسليم المقر والمعدات للمجلس المحلي في المدينة، عقب سيطرة هيئة تحرير الشام على المنطقة.

وتأتي هذه التطورات، بعد بسط "حكومة الإنقاذ" المقربة من الهيئة نفوذها الإداري على كامل المناطق التي سيطرت عليها "هيئة تحرير الشام" في ريف حلب الغربي وجنوب إدلب وشمال غرب حماة، عقب اتفاق جرى بين "الهيئة" وفصائل (الجبهة الوطنية للتحرير)، نص على جعل المنطقة كاملةً تابعة لـ"الإنقاذ" إدارياً.

يشار إلى أن "حكومة الإنقاذ" التي أُعلن عن تأسيسها، مطلع شهر تشرين الثاني عام 2017، متهمة بأنها الواجهة المدنية لـ هيئة تحرير الشام في إدارة المناطق وبسط النفوذ عليها، حيث عمِلت "الإنقاذ" على تغيير العديد مِن المجالس المحلية في المناطق التي تسيطر عليها "الهيئة" في إدلب وريفي حلب وحماة المجاورين، وطالب العديد مِن أهالي تلك المناطق بإسقاطها، على خلفية "انتهاكاتها" المستمرة ضد المدنيين والناشطين والمنظمات الإنسانية، وفرضها غرامات مالية على ما تصفه بـ"المخالفات الشرعية".

 

 

 

 

 

شارك برأيك

الأكثر تفاعلاً

أشهر الوسوم