السلطات اليونانية تنقل لاجئين من مخيم موريا في جزيرة ليسبوس

نقلت اليونان لاجئين من مخيم موريا إلى عدد من المخيمات الأخرى في الداخل اليوناني (رويترز)
تلفزيون سوريا - وكالات

نقلت السلطات اليونانية 1500 لاجئ من مخيم موريا الذي تخطى قدرته الاستيعابية في جزيرة ليسبوس، إلى عدد من المخيمات الأخرى في الداخل اليوناني.

ونقلت حافلة للشرطة اللاجئين تحت رقابة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ولاحقًا صعد اللاجئون سفينة "كالدرا فيستا" نحو مرفأ تسالونيكي، حيث من المقرر أن يرسلوا إلى عدد من المخيمات شمالي البلاد، بحسب ما ورد في عدد من الصحف اليونانية المحلية.

ويأتي ذلك في إطار قرار الحكومة اليونانية خفض اكتظاظ مخيم موريا الذي تبلغ قدرت الاستيعابية 3 آلاف لاجئ، لكن عدد المقيمين في محيطه تخطى 11 ألف لاجئ.

وأشارت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إلى "وصول أكثر من 3 آلاف شخص إلى المخيم في آب الماضي".

ووصل مساء الخميس الفائت 13 قارباً إلى جزيرة ليسبوس على متنهم 540 شخصاً بينهم 240 طفلاً، وهو ارتفاع غير مسبوق في أعداد الواصلين يقلق الحكومة اليونانية المحافظة التي تسلمت السلطة في 7 من تموز الماضي.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، وصل 280 لاجئاً آخر. وغالباً ما يرصد قواربهم خفر سواحل الاتحاد الأوروبي واليونان.

وانتقدت منظمات حقوقية أوضاع المعيشة المتردية في مخيم موريا الذي كان قاعدة عسكرية في الماضي.

ويشكل طالبو اللجوء السوريون الأغلبية في المخيم ، يتبعهم طالبو اللجوء الأفغان، إضافة إلى جنسيات أخرى. ويستضيف المخيم في الوقت الراهن أكبر عدد من المهاجرين منذ ثلاث سنوات وكثيرا ما يشهد أعمال عنف.

ومنذ الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في آذار عام 2016، تم تعزيز الرقابة على الحدود، ما صعب الوصول إلى الجزيرة انطلاقاً من تركيا. لكن في الأشهر الأخيرة، يتمكن كل يوم نحو 100 شخص من العبور إليها.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم