الحكومة السودانية تعترف بمقتل 19 شخصاً منذ بداية الاحتجاجات

تلفزيون سوريا - متابعات

أعلنت الحكومة السودانية اليوم الخميس أن حصيلة القتلى خلال الاحتجاجات بلغت 19 شخصا، بالإضافة لإصابة 219 مدنيا و187 من قوات النظام السوداني.

وقال بشار جمعة أرو المتحدث باسم الحكومة السودانية ووزير الإعلام بمقر وكالة الأنباء السودانية "إن الأحداث كانت في معظم الولايات السودانية الـ 18، وأحدثت أضرارا كبيرة وقتلى وجرحى".

وادعى أرو بأن الحكومة لم ولن تعمل على قتل المواطنين لكن الاحتجاجات على حد قوله شهدت عراكا بين تجار ومحتجين وضربا واقتتالا ما أدى إلى ارتفاع عدد الجرحى.

وكعادة الأنظمة العربية وجه المسؤول السوداني التهم لجهات وقنوات خارجية استغلت الأحداث، كما اتهم حركة تحرير السودان المتمردة في إقليم دارفور بالوقوف وراء هذه الأحداث.

ونصح الوزير، المعارضة إلى محاولة تغير النظام الذي يسيطر عليه البشير منذ انقلابه العسكري على الحكومة التي كان يتزعمها رئيس الوزراء الصادق المهدي في عام 1989 عبر صناديق الاقتراع، كما أشار الوزير إلى أن النيابة العامة تباشر تحقيقاتها، وتتقصى الحقائق، وإذا ارتكب شخص جرما، فإن القانون سيأخذ مجراه، ومن أطلق الرصاص سيتم محاسبته.

في ذات السياق أعلن "عبد الرؤوف قرناص"، وزير الصحة والتنمية الاجتماعية في حكومة الولاية الشمالية بالسودان، الخميس، تقديم استقالته؛ "تضامنًا مع المد الشعبي المطالب بالإصلاح السياسي والاقتصادي".

واعتبر الوزير المنتمي إلى حزب الأمة، المشارك في الحكم، أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم "لم يفِ بتعهداته، وسط انسداد أفق الحلول للمشاكل الاقتصادية"، وأكد بأن قرار متوافق مع موقف حزب الأمة، المطالب بتأسيس "نظام جديد".

يذكر أن منظمة العفو الدولية أحصت أول أمس الثلاثاء مقتل 37 شخصا برصاص قوات الأمن السودانية خلال خمسة أيام من الاحتجاجات.

وتشهد السودان منذ 19 من الشهر الجاري احتجاجات غاضبة عمت مدنا سودانية عديدة، بينها العاصمة الخرطوم، وذلك بسبب تدهور الأوضاع المعيشية.

شارك برأيك

أشهر الوسوم