الحجّاج يتوافدون إلى صعيد عرفات لأداء الركن الأعظم (فيديو)

صعود حجاج بيت الله الحرام إلى جبل عرفة - 10 من آب (تويتر)
تلفزيون سوريا - متابعات

يتوافد حجّاج بيت الله الحرام، منذ فجر اليوم السبت، إلى صعيد (جبل عرفات) مِن أجل أداء أهم أركان مناسك الحج، وذلك عشية عيد الأضحى المبارك يوم غد الأحد.

وبدأ الحجاج، فجراً، بالتوجه إلى (عرفات) قادمين مِن "مَشعر مِنى" الذي قضوا فيه يوم التروية (يرتوون فيه من الماء، ويحملون ما يحتاجون إليه)، بعدما أدّوا الطواف حول الكعبة مع بداية الشعائر وقاموا بالسعي بين الصفا والمروة.

وسيجتمع على (صعيد عرفات) في وقت واحد أكثر مِن مليوني حاج جاؤوا مِن مختلف دول العالم، حيث يحرص الحجّاج (يوم عرفة) على القدوم إلى (مسجد نمرة) ليستمعوا إلى خطبة عرفة، ثم يصلّوا الظهر والعصر بأذان وإقامتين، ثم يشرعوا في الدعاء والتضرع حتى غروب الشمس.

ويؤدي حجّاج بيت الله الحرام اليوم، صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً بأذان واحد وإقامتين، في مسجد نمرة بـ عرفة، ومع غروب شمس اليوم، تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة، ليُصلُّوا فيها المغرب والعشاء، ويقفوا بها حتى فجر غد (العاشر من شهر ذي الحجة وأول أيام عيد الأضحى)، لأن المبيت بمزدلفة واجب، كما يجمعون الحصى فيها لـ استخدامها في شعيرة "رمي الجمرات".

وفي اليوم الأول مِن عيد الأضحى (غداً الأحد) يقدّم الحجّاج الأضاحي ويبدؤون شعيرة رمي الجمرات في مِنى، رمي جمرة العقبة (أقرب الجمرات إلى مكة)، ثم النحر (للحاج المتمتع والمقرن فقط)، ثم الحلق والتقصير والتوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة. 

ويقضي الحجّاج في مِنى أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 مِن شهر ذي الحجة) لـ رمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى)، ويمكن للمتعجّل مِن الحجّاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لـ أداء طواف الوداع، وهو آخر مناسك الحج.

وعرفة أو (عرفات) مسمّى واحد عند أكثر أهل العلم لـ مشعر يُعد الوحيد مِن مشاعر الحج الذي يقع خارج الحرم، وليس في عرفة سكّان أو عمران (ما عدا بعض المنشآت الحكومية) إلّا أيام الحج، وهو عبارة عن سهل منبسط به جبل عرفات المسمّى (جبل الرحمة) والذي يصل طوله إلى 300 متر.

ويحيط بـ(جبل عرفات) قوس مِن الجبال ووتره وادي عرنة، ويقع على الطريق بين مكة المكرمة والطائف شرقي مكة بنحو 22 كيلومتراً وعلى بعد "10 كيلومترات" مِن مشعر منى و"6 كيلومترات" من المزدلفة بمساحة تقدر بـ"10.4 كيلومتر مربع". 

وكانت السعودية قد أعلنت، مساء أمس الجمعة، حصيلة أولية للحجاج تصل إلى (مليونين و91 ألفا و471 حاجا)، بنيهم (مليون و855 ألفا و407) مِن خارج المملكة، و(200 ألف و360) من داخلها، معتبرةً أن مِنى "أكبر تجمُّع إسلامي في العالم" لـ احتضانها أكثر مِن مليوني حاج.

ويؤدي أكثر مِن مليوني مسلم مِن مختلف بقاع الأرض، مناسك الحج في مدينة مكة المكرمة غربي السعودية، والتي تعتبر أحد أكبر التجمعات الدينية في العالم.

شارك برأيك

أشهر الوسوم