الجيش الوطني يعلن دخوله خط المواجهة ضد هيئة تحرير الشام

مجموعات من الجيش الوطني شمال شرق حلب (الأناضول)
تلفزيون سوريا - خاص

أعلن المتحدث باسم الجيش الوطني دخول قواته إلى خط المواجهة ضد هيئة تحرير الشام التي سيطرت صباح اليوم على آخر معاقل الجبهة الوطنية للتحرير في ريف حلب الغربي.

وقال الرائد يوسف حمود لتلفزيون سوريا "بعد أن تمادت هيئة تحرير الشام يوم أمس في إذلال أهالي مدينة الأتارب، وقدموا شروطاً مهينة للمدينة من أجل التسليم حتى بلغ بهم المطالبة بتسليمهم للنساء، بادرنا إلى إعلان الوقوف إلى جانب أهلنا في وجه بغي هيئة تحرير الشام".

وأوضح المتحدث أن قوات الجيش الوطني ستبدأ أعمالها العسكرية انطلاقاً من مناطق سيطرتها باتجاه مناطق سيطرة تحرير الشام.

وأوضح الرائد يوسف حمود أن الجيش الوطني حتى يوم أول أمس لم يكن بصدد إعلان الاشتراك بشكل رسمي في المعارك ضد هيئة تحرير الشام، واقتصرت المشاركة على الأعداد المحدودة التي شاركت في الأيام الماضية بالتصدي لهجوم تحرير الشام في ريف حلب الغربي.

وبث ناشطون يوم أمس مقاطع فيديو لأرتال الجيش الوطني في ريف حلب الشمالي متوجهة إلى ريف حلب الغربي لمؤازرة الجبهة الوطنية للتحرير.

وسيطرت مجموعات من الجيش الوطني يوم الخميس الماضي على بلدات صلوة وقاح وقيلة قرب مدينة دارة عزة بعد اشتباكات مع هيئة تحرير الشام، وذلك لتخفيف الضغط عن حركة نور الدين الزنكي التابعة للجبهة الوطنية للتحرير، كما دارت اشتباكات عنيفة لساعات قرب بلدة أطمة الحدودية مع تركيا.

وسيطرت هيئة تحرير الشام صباح اليوم على مدينة الأتارب، آخر معاقل الجبهة الوطنية للتحرير في ريف حلب الغربي، وذلك بعد توصلها لاتفاق مع الأهالي والفصائل يقضي بتسليم المدينة لهيئة تحرير الشام.

شارك برأيك

أشهر الوسوم