الجيش السوداني يغلق مكتب الجزيرة مع استمرار المظاهرات

مظاهرات ضد الحكام العسكريين في السودان (رويترز)
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت شبكة الجزيرة مساء الخميس أن السودان قرّر "إغلاق" مكتبها في الخرطوم، حيث تظاهر الآلاف أمام مقر الجيش احتجاجاً على غياب تقدم في المفاوضات مع العسكريين الذين يرفضون تسليم الحكم إلى المدنيين.

وقالت "الجزيرة" إن أجهزة الأمن السودانيّة أبلغت مدير مكتبها بقرار المجلس العسكري الانتقالي إغلاق مكتب شبكة الجزيرة في الخرطوم.

وأشارت إلى أنّ القرار يشمل أيضا "سحب تراخيص العمل لمراسلي شبكة الجزيرة وموظفيها اعتبارًا من الآن". ولفتت إلى أنّ أجهزة الأمن السودانيّة "لم تُسلّم مدير مكتب الجزيرة أيّ قرارٍ مكتوب" بهذا الشأن.

واستنكرت الشبكة في بيان "قرار إغلاق مكتبها في الخرطوم واعتبرته غير مبرر"، مؤكدة "التزامها بسياساتها التحريرية في تغطية الشأن السوداني ونقل تطورات الأحداث فيه".

وتظاهر آلاف السودانيين مساء الخميس أمام مقر الجيش في الخرطوم تلبية لدعوة قادة الاحتجاجات.

وأعرب المتظاهرون وغالبيتهم من الشباب الذين رفعوا أعلاما ورددوا شعارات تؤكد مطلبهم في الحصول على حكومة مدنية، أعربوا عن عزمهم على مواصلة الضغط على الجيش.

وردد العضو في ائتلاف الحرية والتغيير وجدي صالح للحشود في موقع الاحتجاج "سنحقق أهداف ثورتنا بالسلم وليس بالعنف".

ويعتصم آلاف المتظاهرين منذ السادس من نيسان أمام مقر الجيش في الخرطوم. وبعدما طالبوا الجيش بالدعم ضد الرئيس السابق عمر البشير، يريد المتظاهرون حالياً رحيل الجنرالات الذين استلموا الحكم بعد الإطاحة بالبشير في 11 من نيسان.

وفي بيان نشر في وقت متأخر مساء الخميس بعد معلومات تفيد عن وقوع حوادث على هامش الاعتصام، وجه المجلس العسكري رسالة حازمة للمتظاهرين.

وقال المجلس العسكري إنه بمواجهة تطورات تشكّل "تهديداً للأمن القومي"، ستتحرك قوات الأمن "وفق القانون بما يضمن سلامة المواطنين والعمل بحسم وردع المتفلتين".

وتأتي تظاهرة الخميس بعد يومين من "إضراب عام"، انضمت إليه قطاعات مختلفة في البلاد. ودعا ائتلاف الحرية والتغيير مساء الأربعاء إلى "مسيرة المليون" للضغط على الجيش.

شارك برأيك

أشهر الوسوم