البشير يظهر للمرة الأولى منذ الإطاحة به ويمثُل أمام النيابة

رئيس النظام السوداني المخلوع عمر البشير أثناء نقله من سجن كوبر المركزي بالعاصمة الخرطوم (الأناضول)
تلفزيون سوريا - وكالات

ظهر الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير يوم أمس الأحد للمرة الأولى منذ أن أطاح الجيش به في 11 من نيسان الماضي، وذلك أثناء نقله للمثول أمام نيابة مكافحة الفساد، لمواجهة التهم الموجهة ضده.

وللمرة الأولى، بث التلفزيون السوداني الرسمي تسجيلاً مصوراً من داخل سجن كوبر المركزي بالعاصمة الخرطوم يظهر البشير وهو يصعد على متن سيارة "لاندكروزر" بيضاء اللون، مرتدياً الزي السوداني "الجلباب والعمامة".

 

 

ومثل البشير الأحد أمام النيابة العامة المكلفة بقضايا الفساد في الخرطوم، والتي وجّهت له تهمتي "حيازة نقد أجنبي" و"الثراء غير المشروع"، بحسب بيان للنيابة.

وقال وكيل النيابة علاء دفع الله للصحفيين "تم إحضار الرئيس السابق وإبلاغه بأنه يواجه تهماً بموجب المادتين 5 و9 حيازة النقد الأجنبي والمادة 6 الثراء الحرام والمادة 7 الحصول على هدية بطريقة غير قانونية".

وقال مصدر في هيئة الدفاع عن البشير، للأناضول، إن "72 من الخبراء القانونيين والمحامين المتطوعين سيجتمعون في الخرطوم الإثنين؛ لدراسة التهم الموجهة إلى البشير، وإعداد مذكرة قانونية خلال مدة الاستئناف (أسبوع) التي حددتها النيابة العامة".

فيما نقلت الوكالة السودانية الرسمية للأنباء (سونا) عن مصدر في النيابة إنه في حال رفض الاستئناف ينتقل الأمر إلى وكيل النيابة الأعلى، والذي يُعتبر قراراه نهائيا، قبل أن يُحال الملف إلى المحكمة المختصة.

وفي نيسان الفائت، أعلن رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان العثور على ما قيمته 113 مليون دولار من الأوراق النقدية بثلاث عملات مختلفة في مقرّ إقامة البشير في الخرطوم.

وأوضح يومها أنّ فريقاً من الاستخبارات العسكرية وجهاز الأمن والمخابرات والشرطة والنيابة العامة عثر على سبعة ملايين يورو (7,8 مليون دولار) و350 ألف دولار وخمسة مليارات جنيه سوداني (105 ملايين دولار) أثناء تفتيش منزل البشير.

ووصل البشير إلى السلطة عبر انقلاب في عام 1989. وعانى السودان من الفساد المستشري في عهده إذ كان ترتيب هذا البلد في المرتبة 172 بين 180 دولة، بحسب "مؤشّر مدركات الفساد" الذي تعدّه منظمة الشفافية الدولية.

وفي محاولة لإخماد الاحتجاجات التي اندلعت ضد حكمه في كانون الأول من العام الفائت، فرض البشير حالة الطوارئ في البلاد في 22 من شباط الماضي، كما أصدر مرسوماً يحظر حيازة مبالغ تفوق خمسة آلاف دولار من العملات الأجنبية.

كلمات مفتاحية

شارك برأيك

أشهر الوسوم