"الإدارة الذاتية" تلوح بورقة أسرى "داعش" في وجه أنقرة وواشنطن

بدران جيا كرد مستشار الإدارة الذاتية (إنترنت)
تلفزيون سوريا - رويترز

قال مستشار "الإدارة الذاتية" شمالي سوريا بدران جيا كرد إن أي عمل عسكري تركي على قوات سوريا الديمقراطية (قسد) سيشعل  "حربا كبيرة"، إذا فشلت واشنطن في ثني أنقرة عن بدء عمل عسكري شرق الفرات.

ولوح جيا كرد بورقة أسرى تنظيم الدولة لدى قسد، موضحا أنه في حالة وقوع هجوم سيكون على معظم القوات الانتشار على الحدود مع تركيا ولن تستطيع مطاردة الخلايا النائمة لتنظيم الدولة أو حراسة آلاف السجناء من التنظيم، حسب وكالة رويترز. 

واتفقت تركيا وأميركا أمس الأربعاء على تأسيس مركز عمليات مشترك في تركيا لإدارة المنطقة الآمنة التي تطالب أنقرة بتأسيسها، ولم يصرح أي من الطرفين إن كان قد تم التغلب على نقطتين رئيسيتين محل خلاف بشأن مساحة المنطقة ولمن ستكون قيادة القوات التي تجوبها.

ولفت جيا كرد إلى أن  "الإدارة الذاتية" ترغب بالحل السياسي والحوار وتابع "لكن إذا استنفذت تلك الجهود الإقليمية والدولية سنكون مع مواجهة عسكرية قوية وشاملة".

وتصنف أنقرة مقاتلي وحدات حماية الشعب وقسد على قائمة الإرهاب، وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد الماضي إن بلاده تستعد لشن عميلة عسكرية شرق نهر الفرات وهي المناطق الخاضعة لسيطرة قسد المدعومة أميركيا.

وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر قد قال خلال الأسبوع الجاري إن أي عملية تركية في شمال سوريا "لن تكون مقبولة". مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لا تعتزم التخلي عن قسد لكنه لم يقدم ضمانات بأن واشنطن ستحميها في حال تنفيذ تركيا عملية عسكرية.

وتواصل تركيا منذ أشهر تعزيز قواتها مع الحدود السورية، وتهدف من أي عمل عسكري محتمل شرق الفرات، إلى طرد قوات سوريا الديمقراطية من البلدات الحدودية وتسليم سلاحها الثقيل.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم