الأمم المتحدة: مليونا طفل متخلّف عن الدراسة في سوريا

أطفال يلعبون في مدرسة مدمرة بمدينة جسر الشغور غرب إدلب (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من مليوني طفل في سوريا هم خارج المدارس حاليا، ودعت الجهات المانحة إلى مواصلة دعمها وتلبية احتياجات 11 مليون شخص.

وذكر تقرير للأمم المتحدة عن الاحتياجات الإنسانية لسوريا، بأن أكثر من 11 مليون شخص ما زالوا في حاجة إلى شكل من أشكال المساعدة، بما في ذلك الغذاء والرعاية الصحية والمأوى والمياه والصرف الصحي والنظافة وحتى في سبل عيشهم، وأن أكثر من 80% من السوريين يعيشون تحت خط الفقر.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، للصحفيين في مؤتمر صحفي يوم الجمعة الماضي، "إن صدور التقرير يأتي للتذكير بأن الأزمة لم تنته بعد بالنسبة لملايين الناس في سوريا الذين عايشوا ثمانية أعوام من الحرب".

وأضاف دوجاريك أن "الأمم المتحدة وشركاءها يطلبون أن تواصل الجهات المانحة دعم الاحتياجات الحيوية المنقذة للحياة والموفرة للحماية وسبل العيش لأكثر من 11 مليون شخص".

وذكر التقرير أن "النزوح ما يزال يشكل سمة مميزة للأزمة، حيث يقدر عدد المشردين داخليا بـ 6.2 مليون شخص".

ورغم حالة الهدوء النسبي التي شهدتها مناطق من إدلب وحماة وحلب بعد اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا في 17 أيلول من العام الفائت، إلا أن قوات النظام مدعومة من روسيا وإيران صعّدت من ضرباتها الصاروخية والجوية على مناطق عدة من جنوب وشرق إدلب وشمال حماة، ما تسبب بمقتل أكثر من 100 شخص خلال الشهرين الفائتين، وإعلان العديد من المجالس الملحية لمدن وبلدات المنطقة تعليق الدراسة لأجل غير مسمى.

وتسببت هجمات النظام الأخيرة بنزوح أكثر من 65 ألف مدني خلال شهر شباط الفائت، وذلك بحسب تقرير صادر عن فريق منسقو الاستجابة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم