الأردن يُبرّئ روسيا ويتهم نازحي درعا بحرق معمل على الحدود

الطائرات الروسية تقصف تجمعاً للنازحين على الحدود السورية الأردنية (ناشطون)
تلفزيون سوريا - وكالات

اتهم الجيش الأردني نازحي درعا الموجودين على الحدود السورية الأردنية بإحراق مصنع كبريت يقع في المنطقة الحرة المشتركة بين الأردن وسوريا، وذلك بعد اتهام الطائرات الروسية بقصف المعمل.

وقال الجيش في بيان نشر مساء الخميس، إن "وسائل إعلام ومنصات تواصل اجتماعي تتناقل أخباراً مفادها أنَّ حريقاً نشب في المنطقة الحرة المشتركة بمصنع مواد كيماوية بسبب قصف للطيران الروسي".

وأضاف البيان : "الصحيح أن هذا المصنع هو مصنع كبريت، ويقع في أقصى شرق المنطقة الحرة، وتم حرقه بفعل مجموعة من النازحين الموجودين بالآلاف في المنطقة".

وادّعى الجيش الأردني أن الهدف من حرق المصنع كان "نشر الفوضى بين النازحين والاندفاع باتجاه الحدود الأردنية وإيجاد مبررات للدخول إلى أراضي المملكة".

وتعرضت منطقة نصيب على الحدود الأردنية السورية لعدة غارات من الطائرات الروسية، بعد تجمع آلاف النازحين فيها هرباً من المعارك والقصف على مناطق سيطرة المعارضة في الجنوب.

ودعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الأردن أمس الخميس ليفتح حدوده أمام النازحين المحتشدين على حدودها جنوب درعا.

وقال المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي إن أكثر من 320 ألف مدني، بينهم 60 ألفا عند معبر حدودي مع الأردن نزحوا من جنوب غرب سوريا ويعيشون في ظروف قاسية وغير آمنة.

ويشهد الجنوب السوري منذ أكثر من 20 يوماً، حملة عسكرية واسعة لـ قوات النظام تترافق مع قصف مدفعي وصاروخي مكثّف إضافة لقصف جوي روسي لأول مرة منذ تطبيق اتفاق "تخفيف التصعيد" في الجنوب السوري، بشهر تموز عام 2017، ما أسفر عن وقوع عشرات الضحايا المدنيين بينهم نساء وأطفال، فضلاً عن نزوح مئات الآلاف من المنطقة.

 

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم