اغتيال قيادي سعودي في هيئة تحرير الشام

تمت عملية الاغتيال باستخدام سلاح مزود بكاتم للصوت (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

اغتال مجهولون القيادي السعودي في هيئة تحرير الشام "أبو عبد المحسن الجزراوي"، إلى جانب مرافقه "أبو طلحة العيس"، بريف إدلب الشرقي يوم أمس الثلاثاء.

وتمت عملية الاغتيال باستخدام سلاح مزود بكاتم للصوت، استهدف الرأس بشكل مباشر، وجرت عملية الاغتيال في الحي الشمالي من مدينة سراقب بريف إدلب.

وقالت وسائل إعلام محلية إن "الجزراوي" الشرعي السابق في هيئة تحرير الشام انشق عن صفوف الهيئة تزامنا مع انشقاق القيادي السعودي عبد الله المحيسني أواخر عام 2017.

وتشهد محافظة إدلب استمرار تفجيرات بعبوات "ناسفة" وسيارات ودراجات نارية "ملغمة" وعمليات "اغتيال"، تستهدف في معظمها قياديين ومقاتلين في فصائل عسكرية مِن الجيش السوري الحر و"الكتائب الإسلامية"، وسط "عجز وفلتان أمني" تشهده المنطقة.

وقُتل أكثر من 100 مقاتل وقيادي من مختلف الفصائل العسكرية في إدلب، نصفهم من "هيئة تحرير الشام"، وذلك خلال شهر ونصف، منذ أعلنت "جبهة تحرير سوريا" و"صقور الشام" من جهة، و"هيئة تحرير الشام" من جهة أخرى، التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار دائم، وذلك بعد اقتتال بين الجهتين سقط على إثره عشرات القتلى والجرحى العام الماضي.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم