اغتيال أحد عملاء النظام في مدينة داعل شمال درعا

مقاتل من الجيش السوري الحر في منطقة اليادودة في درعا (رويترز)
تلفزيون سوريا - متابعات

اغتال مجهولون في مدينة داعل شمال درعا، أحد عملاء النظام برصاصات عدة بالرأس ما أدى إلى مقتله على الفور، وذلك بعد شهر من اغتيال عرّاب المصالحات مع النظام في المدينة.

وأفاد ناشطون محليون بمقتل زاهر رضوان الملحم بعد أن دهمَ مسلحون مجهولون منزله يوم أمس في مدينة داعل بريف درعا الشمالي، ويعتبر الملحم أحد عملاء أفرع المخابرات وعاد إلى المدينة بعد سيطرة قوات النظام عليها.

واتهم ناشطون الملحم قيامه بملاحقة وتسليم عدد من ناشطي مدينة داعل لأفرع مخابرات النظام، كما أنه قام بعمليات ابتزاز مالي مقابل الإفراج عن معتقلين.

وتعتبر هذه الحادثة الثانية من نوعها خلال شهر في مدينة داعل، حيث أطلق مجهولان يستقلان دراجة نارية النار على مشهور الكناكري القيادي السابق في الجيش الحر وأحد مقربيه المحامي خالد الحشيش، أثناء وجودهما في الشارع الرئيسي وسط مدينة داعل، ما أدى إلى مقتلهما على الفور.

ويعد الكناكري من أول القادة الذين أجرَوا تسويات ومصالحات مع قوات النظام نهاية حزيران الماضي عندما وصلت قوات النظام إلى أطراف المدينة، وانضم إلى قوات النظام للعمل معها فوراً.

وقُتل يوم الجمعة الماضية القائد العسكري السابق في جيش اليرموك عمر الشريف، ومنصور الحريري القائد العسكري السابق في فرقة فلوجة حوران، باستهداف مجهولين لسيارتهما في قرية خراب الشحم جنوبي مدينة درعا.

ومنذ سيطرتها على محافظتي درعا والقنيطرة في شهر تموز الماضي، من خلال ما عُرف باتفاقيات التسوية التي وقَّعها عدد من قادة فصائل الجبهة الجنوبية؛ اعتقلت قوات النظام وأفرع مخابراته العشرات من قادة فصائل التسوية وعدداً من المقاتلين السابقين في الجيش الحر، كما اغتال مجهولون العديد من عرَّابي المصالحات وقياديي الفصائل من الذين أجرَوا "تسوية" مع النظام في مناطق عدة من المحافظتين.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم