اعتقالات جديدة تنفّذها "مخابرات نظام الأسد" في ريف درعا

قوات النظام تعتقل مقاتلين سابقين مِن الجيش الحر في درعا (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

نفّذت أجهزة مخابرات "نظام الأسد"، حملة مداهمات واعتقالات واسعة في بلدة تسيل شمال غرب درعا، طالت عدداً مِن المقاتلين السابقين في الجيش السوري الحر، ومطلوبين لـ"الخدمة العسكرية".

وقال "تجمّع أحرار حوران" إن "مخابرات النظام" داهمت منازل عدّة في بلدة تسيل، يوم السبت الفائت، منها منزل "الشرعي" السابق في "جيش الإسلام"  (منير وحيد أبو شوشة)، الذي تمكّن مِن الهرب قبل اعتقاله.

وأضاف التجمّع، أن "مخابرات النظام" اعتقلت الشابين (سعيد يوسف السعيد، وعبد الحميد عبد الرزاق الزعبي) خلال مرورهما بحاجز "التابلين" على طريق تسيل - البكار، كما اعتقلت الشاب (خالد كايد الشقران) عند حاجز "المنكت"، رغم إجراء المعتقلين "تسوية" مع "النظام".

وحسب "تجمع أحرار حوران"، فإن الاعتقالات مستمرة بحق الذين أجرَوا "تسوية" مع "نظام الأسد" مستمرة، وسط تحذيرات أطلقها ناشطو درعا، بعدم المرور ضمن حواجز "النظام" في المنطقة.

وأبرز تلك الحواجز، الحاجز الواقع جنوب بلدة خربة غزالة باتجاه مدينة درعا، و"الحاجز الرباعي" التابع لـ"المخابرات الجوية" على الطريق الواصل بين بلدتي المسيفرة - الجيزة شرقي درعا، وحاجز لـ"المخابرات الجوية" أيضاً قرب مؤسسة العمران في مدينة درعا.

على صعيد آخر، أكّد "أحرار حوران" أن مواقع عسكرية لـ قوات النظام ما زالت تتعرض لـ هجمات متفرقة في درعا، يشنّها مجهولون، كان آخرها، تفجير مبنى "مديرية الناحية" في مدينة الحراك شرقي درعا.

اقرأ أيضاً.. درعا.. اغتيالات جديدة وانشقاقات عن قوات "نظام الأسد"

يشار إلى أن "نظام الأسد" غرّر بجميع الشبّان الذين استمالهم لـ إجراء "مصالحات" وتسوية أوضاعهم في مناطق سوريّة عدّة، وخاصة المتخلفين عن الخدمة العسكرية، واعتقل العديد منهم فور مراجعتهم "شعب التجنيد"، كما اعتقل آخرين بحملات مداهمات بينهم مهجّرون عائدون إلى مناطق سيطرته.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم