اعتداء على مراسلي تلفزيون سوريا واعتصامات في اعزاز

اعتصام لـ إعلاميين في مدينة اعزاز شمال حلب - 16 أيار (ناشطون)
تلفزيون سوريا

تشهد مدينة اعزاز شمال حلب، اعتصامات لـ عشرات الإعلاميين على خلفية اعتداء مجموعة مِن "الأمن العام الوطني" التابع لـ الجيش السوري الحر، على كل من مراسل ومصوّر قناة تلفزيون سوريا في ريف حلب.

ورفع المعتصمون، أعلام الثورة السورية ولافتات كتب على البعض منها "سب الإعلاميين وإهانة الثورة هي أفعال شبّيحة النظام وعملاء الأسد"، و"الموت ولا المذلة.. الإعلامي حر"، "الإعلامي ثائر وليس شبيح"، "الإعلام الحر صوت الثورة".

وتعرّض كل مِن مراسل تلفزيون سوريا (وائل عادل) والمصوّر (عمر حافظ)، أمس الثلاثاء، لـ الاعتقال والضرب مِن قبل دروية يرأسها "أبو حسين جفار" تتبع لـ"الأمن العام" في اعزاز، بذريعة تصوير تقرير حول أجواء رمضان في المدينة دون الحصول على "ترخيص".

وحسب المراسل، فإن عناصر الدورية اعتدوا عليه مع المصوّر (عمر حافظ) بالضرب، واعتقلوهما بعد كيل "الشتائم" بحقهما، كما صادروا معداتهما وبطاقاتهما الشخصية، قبل أن يطلقوا سراحهما بعد ثلاث ساعات، ومطالبتهما بمراجعة قسم "المعصرة" (السجن التابع لـ "الأمن العام").

بدوره، أصدر المكتب الإعلامي في مارع شمال حلب (المصوّر عمر حافظ أحد أعضائه)، بياناً اليوم، أدان فيه اعتداء ما أسماها "استخبارات (المعصرة)" سيئة الصيت، على الإعلاميين، مطالباً الجهات المختصة الوقوف عند مسؤولياتها، ومحاسبة المسيئين.

وشكّل عشرات الإعلاميين، نهاية شهر تشرين الثاني 2017، "اتحاد الإعلاميين السوريين" والذي ضم معظم الإعلاميين في ريفي حلب الشمالي والشرقي، بهدف توحيد "الجسم الإعلامي" في المنطقة، وتوحيد "الخطاب الإعلامي" الصادر لـ الوكالات والجهات الإعلامية.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم