اشتباكات متجددة بين "الحر" و"النظام" على أطراف تادف (فيديو)

اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على أطراف تادف شرق حلب
تلفزيون سوريا

تجدّدت الاشتباكات، اليوم الإثنين، بين قوات النظام وفصائل مِن الجيش السوري الحر على أطراف بلدة تادف قرب مدينة الباب شرق حلب.

وقال ناشطون محليّون لـ موقع تلفزيون سوريا، إن اشتباكات بالرشاشات الثقيلة اندلعت فجر اليوم، بين قوات النظام ومقاتلين مِن الجيش الحر بينهم مقاتلو "أحرار الشرقية" على أطراف بلدة تادف، دون معلومات عن خسائر في صفوف الطرفين.

ونشرت صفحة إخبارية على "فيس بوك"، مقطعاً مصوّراً قالت إنه استهداف لـ مواقع قوات النظام في بلدة تادف، لافتةً إلى أن مقاتلي "كتيبة فدائيي بابا عمرو" (مقاتلون مِن مهجّري حمص)، يصدّون هجوم النظام في المنطقة.

وسبق أن دارت اشتباكات، يوم الإثنين الفائت، بين قوات النظام والجيش الحر على أطراف بلدة تادف، التي تشكّل نقطة التماس بين مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرة الفصائل العسكرية، ما أسفر عن مقتل عددِ من عناصر قوات النظام، وجرح مقاتلين من "الحر".

يذكر أن ممثلين عن أهالي بلدة تادف رفضوا أواخر شهر نيسان الفائت، عرضاً تركيّاً ينص على عودتهم  تحت "وصاية روسية" إلى بلدتهم التي يتقاسم الجيش السوري الحر وقوات النظام السيطرة عليها.

وسيطرت قوات النظام على أجزاء من بلدة تادف الملاصقة لـ مدينة الباب، قبل نحو عام ونصف، بعد انسحاب تنظيم "الدولة" منها، خلال هجوم لـ الجيش الحر المشارك إلى جانب القوات التركية في عملية "درع الفرات" التي انطلقت في الـ 24 من شهر آب عام 2016.

يشار إلى أن عشرات الآلاف من مهجّري بلدة تادف في مختلف مدن وبلدات ومخيمات ريف جلب، خرجوا بمظاهرات - أكثر من مرة - طالبوا فيها فصائل الجيش الحر والقوات التركية بإطلاقة عملية عسكرية ضد قوات النظام لـ استعادة كامل البلدة.

شارك برأيك

أشهر الوسوم