استنكار واسع لتدنيس علم الثورة من قبل "هيئة تحرير الشام"

حرق علم الثورة السورية من قبل عناصر هيئة تحرير الشام (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

أثار قيام عناصر من "هيئة تحرير الشام" بتدنيس علم الثورة السورية وحرقه في مدينة الأتارب غربي حلب استنكارا واسع من قبل ناشطي الثورة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبر عدد كبير من الناشطين عن غضبهم إزاء هذا التصرف من قبل عناصر الهيئة، واتهموها بالوقوف في وجه الشعب السوري مثلها مثل نظام الأسد.

فيما اعتبر ناشطون ممارسات "هيئة تحرير الشام" تصب في خدمة نظام الأسد، وأنهم بهذا العمل يخدمون أجندات النظام ويكرسون أفعاله.

في حين قال آخرون بأن تصرفات الهيئة تشبه إلى حد كبير ممارسات تنظيم "الدولة" خلال سيطرته على مناطق سيطرة المعارضة السورية سابقاً.

وسيطرت "هيئة تحرير الشام" صباح اليوم على مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي بعدما قامت بتطويق المدينة أمس من جهاتها الأربعة وبدأت باستهداف البيوت بالرشاشات الثقيلة بشكل مكثف بغية اقتحامها.

وتوصل وفد التفاوض من أهالي مدينة الأتارب إلى اتفاق يقضي بتسليم المدينة لهيئة تحرير الشام، مقابل حل فصيلي ثوار الشام وبيارق الإسلام والإبقاء على سلاح الكتائب المرابطة على الجبهات ضد قوات النظام، وتبعية مدينة الأتارب أمنياً وعسكرياً لهيئة تحرير الشام، وإدارياً وخدمياً وقضائياً لحكومة الإنقاذ، وعدم السماح للمقاتلين من أبناء المدينة العاملين في الجيش الوطني من العودة إليها.

وقدمت هيئة تحرير الشام في الاتفاق الموقع ضماناً بعد التعرّض لعناصر فصيلي ثوار الشام وبيارق الإسلام وعدم ملاحقتهم، وتحويل القضايا الجنائية للقضاء.

شارك برأيك

أشهر الوسوم