ارتفاع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة إلى 10 أشخاص

قصف الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة (الأناضول)
تلفزيون سوريا - وكالات

ارتفعت حصيلة ضحايا قصف الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، منذ يوم أمس السبت، إلى 10 قتلى وعشرات الجرحى، في حين قُتل 3 إسرائيليين. إذ بدأ هذا التصعيد يوم الجمعة الماضي عقب استهداف جيش الاحتلال المتظاهرين في "مسيرة العودة".

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأحد، عن مقتل فلسطيني، وإصابة 3 آخرين، في قصف إسرائيلي على وسط مدينة غزة، ما يرفع حصيلة ضحايا القصف المستمر على القطاع منذ يوم أمس السبت وحتى مساء اليوم الأحد، إلى 10 أشخاص بينهم امرأة حامل وطفلة رضيعة، و83 جريحاً.

وأفاد مراسل الأناضول، نقلا عن شهود عيان، بأن طائرات الاحتلال استهدفت سيارة مدنية في حي "التفاح"، وسط مدينة غزة، ما أدى إلى تدميرها واحتراقها بالكامل.

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قال المكتب الإعلامي الحكومي، إن الطائرات الإسرائيلية الحربية والآليات المدفعية قصفت، منذ السبت، نحو 200 هدف مدني في مناطق متفرقة من قطاع غزة.

ومن بين تلك الأهداف، تدمير 7 بنايات سكنية بشكل كامل، واستهداف 4 منازل ومحيطها بالصواريخ، وتدمير مسجد "المصطفى" بمخيم الشاطئ، واستهداف 3 ورش حدادة، والإغارة على 30 أرضاً زراعية، وقصف 21 موقعاً عسكرياً، و17 مرصداً (برج مراقبة) يتبع للفصائل.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان له، إنه قصف 220 هدفا في قطاع غزة منذ السبت، في حين أشار في بيان سابق أن نحو 250 صاروخا أُطلق من غزة باتجاه البلدات والمدن الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

ومن جهتها، ردت الفصائل الفلسطينية، من خلال ما يعرف بـ "غرفة العمليات المشتركة"، صباح أمس السبت، بإطلاق صواريخ على إسرائيل، ما أدى إلى مقتل 3 إسرائيليين وإصابة العشرات.

وأعلنت "كتائب القسام" و"سرايا القدس" مساء اليوم الأحد، استهداف ناقلة جند إسرائيلية قرب الحدود الشرقية لوسط غزة بصاروخ "كورنيت" مضاد للدروع.

وبدأ التصعيد يوم الجمعة الماضي، بعدما قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي 4 فلسطينيين وأصاب 51 آخرين، جراء قصفه موقعاً لحركة "حماس"، واعتداء قوات الاحتلال على متظاهرين مشاركين في فعاليات مسيرة العودة.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم