احتجاز ناقلة نفط في مضيق جبل طارق كانت متوجهة إلى بانياس

تلفزيون سوريا - وكالات

قالت حكومة جبل طارق إن مشاة البحرية الملكية البريطانية ومسؤولي إنفاذ القانون احتجزوا ناقلة نفط عملاقة يشتبه بأنها تحمل نفطا خاما إلى سوريا، ما يُعدُّ انتهاكا لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وأضافت الحكومة في بيان أن لديها أسبابا وجيهة تدعوها للاعتقاد بأن الناقلة (جريس 1) تحمل شحنة من النفط الخام إلى مصفاة بانياس في سوريا.

وقال رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو "تلك المصفاة مملوكة لكيان خاضع لعقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي على سوريا".

وأضاف "بموافقة منّي، سعت هيئة الميناء وسلطات إنفاذ القانون إلى إشراك مشاة البحرية الملكية في تنفيذ هذه العملية". ونشرت الحكومة أمس الأربعاء لوائح تتيح تطبيق العقوبات على السفينة وشحنتها.

وتشمل العقوبات الأوروبية المفروضة على النظام منذ نهاية 2011 وتم تمديدها في أيار الماضي حتى الأول من حزيران 2020، حظرا نفطيا وتجميد موجودات يملكها المصرف المركزي التابع للنظام في الاتحاد الأوروبي.

 

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم