احتجاجات "المريول الأبيض" ضد قرار "حكومة الإنقاذ" في إدلب

وقفة طلابية في مدينة معرة النعمان احتجاجاً على سياسة "حكومة الإنقاذ" (منصة +SY)
تلفزيون سوريا - متابعات

نظم طلاب جامعيون يدرسون الطب في "الجامعة الدولية للإنقاذ" بريف إدلب، أمس السبت، وقفتين احتجاجيتين على ممارسات "حكومة الإنقاذ" - العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" -  بتعليق امتحانات الطلاب حتى ترخيص جامعتهم لدى "الإنقاذ".

ونُظّمت الوقفتان الاحتجاجيتان تحت عنوان "المريول الأبيض" في مدينتي معرة النعمان وأريحا بالريف الجنوبي، ضد ممارسات "وزارة التعليم العالي" في "حكومة الإنقاذ"، التي تحاول إغلاق الكليات والأفرع الطبية في الجامعة، وحصرها فقط في جامعة إدلب.

وقال أحد الطلاب المنظّمين للوقفة الاحتجاجية: إنّهم ضد "القرار التعسفي المجحف" الصادر مِن "مجلس التعليم العالي" في "حكومة الإنقاذ"، مطالبين "الإنقاذ" بالتعامل مع جامعتهم كـ بقية الجامعات الخاصة في المنطقة، مضيفاً أن "المعايير في جامعتهم محقّقة مِن حيث كفاءة الكادر التدريسي والمنهاج والبنية التحتية".

ورفع طلاب الطب في "الجامعة الدولية للإنقاذ" خلال وقفتهم الاحتجاجية في مدينة معرة النعمان لافتات كُتب على بعضها: "ستبقى جامعتنا شمساً للوقفة لن تحجبها أي غمامة"، و"لسنا ضد أحد، لطفا دعونا نكمل مسيرتنا التعليمية".

مِن جانبه، أكّد "مجلس التعليم العالي" في "حكومة الإنقاذ"، أنه مقدم على ضم الجامعات الخاصة وإتباعها له في مناطق ريف إدلب الجنوبي وحلب الغربي، وأنه أجرى لقاءات عدة مع رؤساء الجامعات الخاصة والكليات وبحث معهم إمكانية توحيد عملها وإتباعها للمجلس".

وأضاف رئيس "مجلس التعليم" (مجدي الحسني) - حسب وكالة "سمارت" -، أنه "سيتم الإبقاء على الكوادر التدريسية والطلاب، والتغيرات تكمن فقط في التبعية الإدارية للجامعات التي قبلت الشروط والمعايير التي يعتمدها المجلس لـ منح التراخيص للجامعات".

الجدير بالذكر، أن "حكومة الإنقاذ" المُتهمة بأنها الذراع المدني لـ"هيئة تحرير الشام"، تحاول الضغط على المؤسسات المدنية والمجالس المحلية والجامعات لإخضاعها إدارياً لها، وخاصة بعد اتساع رقعة سيطرة "الهيئة" في ريفي حلب وإدلب مؤخّراً، بعد هجومها على مناطق سيطرة (الجبهة الوطنية للتحرير) التابعة للجيش السوري الحر.

شارك برأيك

أشهر الوسوم