إطلاق سراح مواطن إيطالي كان مختطفاً فى سوريا منذ 2016

"سيرجيو زانوتي" مواطن إيطالي كان مختطفاً في سوريا (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن رئيس وزراء إيطاليا (جوزيبي كونتي)، أمس الجمعة، عن إطلاق سرح مواطنٍ إيطالي كان مختطفاً في سوريا منذ عام 2016، مؤكّداً أنه في طريق العودة إلى بلاده.

وأصدر مكتب "كونتي" بياناً قال فيه "فى نهاية عملية مخابراتية واستقصائية ودبلوماسية دقيقة ومعقدة... استطعنا تحقيق إطلاق سراح (سيرجيو زانوتي)، وخلال ساعات قليلة سيعود إلى العاصمة روما".

وحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، فإن "زانوتي" سيصل إلى مطار "تشامبينو" العسكري في روما، في حين لم يذكر بيان مكتب "كونتي"، تفاصيل عن مكان احتجاز "زانوتي" في سوريا، أو معلومات عن الجهة التي ساهمت في عملية إطلاق سراحه.

وذكرت الصحافة الإيطالية، أن "زانوتي" هو رجل أعمال يبلغ مِن العمر (57 عاماً) مِن منطقة بريشيا شمال إيطاليا، اختفى في شهر نيسان 2016، بعد مغادرته إلى تركيا، وتلقت عائلته حينها رسائل مِن الخاطفين تهدّد بإعدامه.

مِن جانبهم، ذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن "زانوتي" كان تاجر آثار اُستدرج مِن قبل مجموعة أشخاص في ريف حلب الشمالي عام 2016 مِن أجل شراء بعض الآثار المزوّرة، ثم اختطفوه وطالبوا حكومته بفدية مالية.

وسبق أن نشر محتجزو "زانوتي"، تسجيلين مصوّرين له، ظهر في أحدهما جاثياً على ركبتيه بين شخصين ملثمين وهو ينظر إلى الكاميرا ويناشد الحكومة الإيطالية بالتدخل ومنع إعدامه.

الجدير بالذكر، أن "حكومة الإنقاذ" (التي تهيمن عليها "هيئة تحرير الشام") سلّمت مؤخّراً، مختطفة أرجنتينية لـ منظمة "IHH" التركية، وذلك عبر معبر "باب الهوى" (الحدودي مع تركيا) شمال غرب إدلب، حيث دخلت الأرجنتينة بطريقة غير قانونية إلى سوريا عام 2016، بعد أن استدرجها شاب بغية الزواج منها، إلّا أن عصابة اختطفتها وطالبت ذويها بفدية مالية.
 

شارك برأيك

أشهر الوسوم