إصابة 14 سودانياً بإطلاق نار في محيط ساحة الاعتصام

إسعاف المعتصمين المصابين أمام مقر الجيش السوداني في الخرطوم (رويترز)
تلفزيون سوريا - وكالات

أصيب 14 من المعتصمين السودانيين أمام مقر الجيش بالخرطوم، بينهم سبعة بالرصاص، خلال محاولة إزالة الحواجز والمتاريس من جانب قوات الدعم السريع التابعة للجيش.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية إن الإصابات السبع جاءت في الصدر والركبة والبطن والساق، أما الإصابات الأخرى فتنوعت بين ضرب حجر بالرأس وحالة اختناق وضرب بالعصي على الرأس وإصابة في العنق بكعب البندقية.

وأطلقت اللجنة نداء عاجلا إلى الأطباء بالتوجه إلى العيادات الميدانية لتطبيب الجرحى. كما أطلق تجمع المهنيين السودانيين في بيان نداء للجماهير بالتوجه إلى مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش بالخرطوم.

ويعتبر هذا الهجوم هو الثاني من نوعه بعد حادثة مشابهة فجر أمس الثلاثاء والتي راح ضحيتها أربعة مدنيين وضابط بالجيش السوداني، وإصابة أكثر من 120 آخرين.

من جانبها نفت قوات التدخل السريع مسؤوليتها عن الاعتداء وقالت إن جهات ومجموعات تتربص بالثورة (لم تسمها)" تقف خلف الهجوم على المعتصمين.

وفجر الأربعاء، اتفق المجلس العسكري السوداني و"قوى إعلان الحرية والتغيير"، على كامل هياكل المجلس السيادي، ومجلس الوزراء، والمجلس التشريعي، وصلاحيتهم.

وأعلن المجلس العسكري، تشكيل لجنة تقصي حقائق في أحداث محيط الاعتصام، ولجنة أخرى ميدانية مشتركة بشأن الاعتصام، وثالثة تشرف وتنسق بين لجنتي تقصي الحقائق واللجنة الميدانية.

يذكر أن آلاف السودانيين يعتصمون أمام مقر قيادة الجيش منذ السادس من نيسان الماضي، للضغط على المجلس العسكري، لتسريع تسليم السلطة للمدنيين، وعدم التفافه على مطالب التغيير.

وكانت قيادة الجيش قد عزلت في 1 نيسان الماضي الرئيس السابق عمر البشير من رئاسة السودان، بعد ثلاثين عاماً قضاها في الحكم، وذلك تحت وطأة الاحتجاجات الشعبية التي بدأت أواخر العام الماضي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم