إسرائيل تنشر صور أقمار صناعية لغارات مصياف

تلفزيون سوريا - متابعات

نشرت شركة Image Sat"" الإسرائيلية المتخصصة بصور الأقمار الصناعية أمس الأحد صوراً تظهر حجم الدمار الذي طال موقعاً عسكرياً في مدينة مصياف بريف حماة، بعد أن قصفته إسرائيل فجر السبت.

ولفتت الشركة إلى أنه "إذا افترضنا بالفعل أن الموقع المستهدف هو مصنع صواريخ، فيمكن استخدامه أيضا لتصنيع وتجميع قطع مختلفة وتعديلات محسنة لصواريخ "أرض-أرض" أو لتحسين دقتها"

وذكر تقرير الشركة أن "المصنع" أنشئ بين 2014 و2016 في الجزء الغربي من قاعدة لقوات النظام، وأنه في مراحل لاحقة شُيّد جدار أحاط به لفصله عن باقي القاعدة".

وأكدت الشركة أن المصنع مكون من مستودع كبير طوله 60 مترا وعرضه 25 مترا، بالإضافة إلى بنايات صناعية أصغر حجما تحيط به.

وجرح عدد مِن عناصر قوات "نظام الأسد"، فجر السبت، بغارات عدّة شنّتها طائرات حربية تابعة لـ الاحتلال الإسرائيلي على مواقع "النظام" في ريف حماة الغربي.

وأعلنت وكالة أنباء "نظام الأسد" (سانا)، عن ضربة جويّة "إسرائيلية" استهدفت موقعاً عسكريّاً - لم تحدّده - قرب مدينة مصياف غرب حماة، ما أسفر عن جرح ثلاثة عناصر مِن "النظام"، إضافةً لتدمير مبانٍ عدّة.

ناشطون محليون على مواقع التواصل الاجتماعي، أشاروا إلى إن الغارات "الإسرائيلية" استهدفت مبنى "مدرسة المحاسبة" (كلية الشؤون الإدارية) في مصياف، إضافةً لـ قاعدة عسكريّة تسيطر عليها ميليشيا تابعة لـ إيران في المنطقة، يُعتقد أنها مركز للبحوث العلمية.

وسبق أن شنّت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، عدة غارات قرب مدينة مصياف، في شهر أيلول 2017، وقالت "إسرائيل" حينها إنها دمّرت موقعاً إيرانياً لتطوير الأسلحة الكيماوية، كما شنّت عام 2018 سلسلة غارات على محيط معامل الدفاع في منطقة "الزاوي" قرب مصياف أيضاً.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم