إسرائيل تتهم ميليشيا حزب الله بتشكيل وحدة سرية في الجولان

جنود الاحتلال الإسرائيلي في الجولان المحتل (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، إن مليشيا "حزب الله" اللبناني تحاول تفعيل وحدة سرية "للعمل ضد إسرائيل" من منطقة الجولان السوري.

وذكر جيش الاحتلال في بيان  اليوم الأربعاء إنه "خلال صيف 2018 طرأ تغيير في ملامح نشاطات حزب الله في هضبة الجولان، حيث بدأ بإقامة وحدة ملف الجولان رغم الأزمة الاقتصادية التي يعيشها".

وأضاف البيان أنه يتم إنشاء الوحدة من خلال الاعتماد على "أُطر حزب الله الأخرى القائمة في سوريا ولبنان بالإضافة إلى بنى تحتية ووحدات في الجيش السوري وسكان سوريين في الشق السوري من هضبة الجولان".

وأشار البيان الإسرائيلي إلى أن الوحدة تزعمها المدعو علي موسى عباس دقدوق، المعروف بأبي حسين ساجد الذي التحق في صفوف حزب الله عام 1983، وشغل عدة مناصب ومهام في منطقة جنوب لبنان ثم انتقل عام 2006 للعمل في العراق كمسؤول عمليات وحدة حزب الله-العراق.

وذكر جيش الاحتلال أن ساجداً تم سجنه من قبل القوات الأمريكية عام 2007 بسبب مسؤوليته عن خطف وقتل 5 جنود أمريكيين في كربلاء، ثم تم الإفراج عنه بعد تدخل ميليشيا حزب الله أمام الحكومة العراقية ونقص الأدلة، وأرسل صيف 2018  إلى سوريا لإقامة وحدة ملف الجولان.

ومطلع آذار الحالي قال المتحدث باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف إن روسيا وإسرائيل اتفقتا على تشكيل مجموعة عمل حول سوريا، وإنها ستبحث قضايا مثل إخراج القوات الأجنبية من سوريا والقضاء على الإرهاب وتحقيق الاستقرار.

ويجدّد المسؤولون العسكريون الإسرائيليون تصريحاتهم بشكل متكرر بالتزام بلادهم بضرب الوجود الإيراني في سوريا، حيث شنّ سلاح الجو الإسرائيلي مئات الغارات العنيفة على مواقع الحرس الثوري والميليشيات الإيرانية في مناطق متفرقة من العاصمة دمشق ومحيطها والجنوب السوري.

ويثير تمركز الميليشيات الإيرانية وميليشيا "حزب الله" اللبناني في الجنوب السوري القريب مِن (الجولان المحتل)، مخاوف "إسرائيل" التي اعتبرت أن انسحاب تلك الميليشيات - بعد تدخل روسي - مسافة (85 كم) غير كاف.

 

كلمات مفتاحية

شارك برأيك

أشهر الوسوم