إدلب واللجنة الدستورية محور لقاء تركي روسي في أنقرة

اجتماع بين المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالن والمبعوث الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف (الأناضول)
تلفزيون سوريا - الأناضول

التقى المتحدّث الرّسمي باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن في العاصمة أنقرة، مبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، وذلك قبيل القمة الثلاثية المرتقبة في شهر آب المقبل. 

وناقش الطرفان أمس الأربعاء اتفاقية إدلب وتشكيل اللجنة الدستورية في سوريا وإعلانها، ومكافحة "الإرهاب" في عموم سوريا. إضافة للمنطقة الآمنة التي تطالب تريكا بإنشائها في الشمال السوري.

وقالت وكالة الأناضول إن كالن ولافرينتييف بحثا أعمال القمة الثلاثية المرتقبة حول سوريا والتي تضم تركيا وإيران وروسيا، والقمة الرباعية التي ستتبعها بين تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا والاثنتين ستعقدان في تركيا.

ويأتي اللقاء عقب زيارة المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن إلى العاصمة السورية دمشق قادما من موسكو، حيث التقى أمس وزير خارجية النظام وليد المعلم، وأعلن بيدرسن عن قرب التوصل لاتفاق مع النظام حول تشكيل اللجنة الدستورية.

ويوم الجمعة الماضي بحث وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مع بيدرسن، تطورات الأوضاع في منطقة إدلب، وسبل تشكيل وتفعيل لجنة صياغة الدستور في سوريا، دون ذكر تفاصيل اللقاء. 

ومنذ 25 من نيسان الماضي، يشن النظام وروسيا حملة قصف عنيفة على منطقة "خفض التصعيد"، التي تم تحديدها بموجب مباحثات أستانا بالتزامن مع عملية برية.

وفي نيسان الماضي قال المتحدث الرسمي لوفد المعارضة في أستانا أيمن العاسمي، إن الخلاف القائم حول اللجنة الدستورية المتعثرة قد يستمر لأكثر من ستة أشهر، وأن الدور الذي يقوم به المبعوث الأممي الجديد غير بيدرسن أفضل من المبعوث السابق.

ويحاول النظام التدخل في تعيين أسماء 6 مقاعد من ثلث المجتمع المدني في اللجنة الدستورية، وتحديد أسماء هذا الثلث الذي هو من مهام المبعوث الأممي الخاص "بيدرسن".

 

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم