أول محجبة في الكونغرس الأميركي.. عاشت في المخيمات 4 سنوات

النائبة في الكونغرس الإميركي إلهان عمر (رويترز)
تلفزيون سوريا - متابعات

فاز في الانتخابات التشريعية الأميركية التي جرت أمس الثلاثاء، أول امرأتين مسلمتين وهما إلهان عمر لاجئة فرت من الحرب الأهلية في الصومال، ورشيدة طليب الأميركية من أصل فلسطيني.

وستحل إلهان عمر (36 عاما) في مينيسوتا، محل عضو الكونجرس كيث إيليسون الذي أصبح في عام 2006 أول مسلم ينتخب للكونجرس وقرر عدم خوض الانتخابات للترشح لمنصب المدعي العام للولاية.

وستكون إلهان عمر أول نائبة في الكونجرس ترتدي الحجاب، وذلك بعد تعرضها لهجمات عنصرية بسبب إسلامها، كما اتهمتها لورا لومر، صحفية من اليمين المتطرف بصلتها بـ "الإرهابيين المسلمين".

بعد الحرب في الصومال عام 1991، هربت أسرة إلهان عمر من البلاد وعاشت لأربع سنوات في مخيمات اللاجئين في كينيا، وفي عام 1995، هاجرت الأسرة إلى الولايات المتحدة، وكانت إلهان متفوقة وتعلمت الإنجليزية في ثلاثة أشهر، وعملت أثناء دراستها كمترجمة وهي في سن الـ 14 فقط.

وانتقلت إلهان للعيش في مينيسوتا مع أسرتها عندما كانت في سن المراهقة، وتخرجت من كلية العلوم السياسية والدراسات الدولية في جامعة "نورث داكوتا" الأميركية في 2011.

في 2013، أدارت إلهان حملة المرشح "أندرو جونسون" لمجلس بلدية مدينة مينيابوليس. وبعد فوزه، عملت مساعدة سياسية له، وتعرضت عمر لهجوم عنصري من قبل خمسة أشخاص في أواخر عام 2015.

تقول إلهان: "عندما يسألني الناس عن من هو أكبر منافس لي، لا أذكر أسماء، بل أقول لهم إنها الإسلاموفوبيا والعنصرية وكراهية الأجانب وكره النساء، لا يمكننا السماح لحاملي هذه الأفكار بالفوز".

وعلقت على نتائج الانتخابات، قائلة: "لقد احتفلت بنتائج الانتخابات مع أسرتي ومن دعمني خلال حملتي الانتخابية.. لقد جئت إلى الولايات المتحدة في الثانية عشر من عمري، وعشت قبل ذلك في مخيمات اللجوء لمدة 4 أعوام."

وأضافت: "ولاية مينيسوتا باردة جداً، لكن قلوب سكانها حافلة بالدفئ والحنان، هم لا يفتحون أبوابهم للاجئين فحسب، بل يرسلون هؤلاء اللاجئين إلى أعلى المناصب في واشنطن".

رشيدة طليب

أما رشيدة طليب (42 عاما) ففازت عن ولاية ميشيجان، وطليب ولدت في ديترويت لعائلة فلسطينية وكان والدها يعمل في مصنع للسيارات.

وهي أكبر إخوتها الأربعة عشر المولودين، من أبوين من اللاجئين الفلسطينيين، وعمل والدها في مصنع تابع لشركة فورد موتور في ديترويت التي تعد معقل صناعة السيارات الأميركية.

وتضم الدائرة 13 التي ترشحت عنها رشيدة مناطق من ديترويت، وأحياء تابعة لها، وهي واحدة من أكبر مراكز المسلمين والأميركيين العرب في أميركا.

وتقول رشيدة: "عملت منذ سنين طويلة من أجل الظفر بمقعد في مجلس النواب الأميركي، وإنني فخورة بهذا المنصب، لا سيما أنني أول امرأة فلسطينية مسلمة تدخل مجلس النواب الأمريكي".

وهنأ مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية، إلهان ورشيدة لفوزهما، قائلاً في بيان: "فوز طليب وعمر في الانتخابات، ذكّر أطفال المسلمين بأنهم قادرون على فعل كل شيء من خلال الإصرار والعزم".

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم