"أنت جبان".. رد شركة فرنسية على شاب سوري رفضت توظيفه!

شركة هندسة فرنسية ترفض توظيف شاب سوريّ وتصـفه بالـ"الجـبان"
تلفزيون سوريا - متابعات

رفضت شركة هندسية معمارية فرنسية، توظيف شاب سوري يعيش ويقيم في فرنسا، نتيجة هروبه مِن الحرب في سوريا واصفةً إيّاه بـ"الجبان".

وقال الشاب السوري (عمر حلواني) على حسابه في "تويتر"، إن شركة الهندسة المعمارية "KDA" الفرنسية رفضت طلبه للتوظيف قائلةً "رجوعاً إلى هربك من الحرب في سوريا، كان من الأفضل ألا تكون (جباناً)، وتبقى في بلدك للدفاع عنها".

وأضاف "حلواني"، أن الشركة أرجعت أيضاً سبب رفضها إلى "نقص في الخبرة"، ناشراً رسالة الرفض، ومعلّقاً عليها باللغة الفرنسية "أنا تقدمت بطلب للحصول على وظيفة فقط، أنتم لا تعرفون ما حدث لي حتى غادرت بلدي".

وأشار "حلواني" إلى معاناته مبيناً أن والده "معتقل سياسي" في سوريا، وأن والدته توفيت هناك دون أن يتمكن من رؤيتها للمرة الأخيرة، ناشراً رسالة رفض الشركة على حسابه، والتي لاقت تفاعلاً واسعاً مِن قبل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، معبّرين عن دعمهم ومساندتهم له.

واتهم متابعو "حلواني"، الشركة الفرنسية بالعنصرية وغير المهنية في ردّها "الاستفزازي"، ما أجبر الشركة على تقديم إيضاح، مدّعيةً أنها تتعرض لهجمات إلكترونية ومِن المُحتمل أن يكون الرد على طلب الوظيفة للشاب السوري نتيجة لهذه الهجمات.

وأكّدت شركة "KDA"، أنها ستُقيل الموظف المسؤول عن الرد إن كان مِن الشركة، كما عرضت على "حلواني" موعد مقابلة عمل لتناقش فيه خبراته وإمكانية توظيفه، إلّأ أن "حلواني" يرفض الذهاب، قائلاً إنه "لم يصدق تبريرات الشركة، ويفكر باللجوء إلى القضاء".

وانتقل الشاب السوري (عمر حلواني) إلى فرنسا، في تشرين الأول عام 2016، بعد حصوله على "الماستر" في الهندسة المعمارية بالأردن، وهو اﻵن يكمل دراسته في مدرسة الهندسة المعماريّة بمدينة "بوردو" الفرنسيّة.

يُشار إلى أن اللاجئين السوريين يتعرّضون - باستمرار - لـ شتّى أنواع "العنصرية"، التي وصلت في كثير مِن المرات إلى ارتكاب جرائم بحقّهم، وتتفاوت تلك "العنصرية" مِن بلدٍ إلى آخر، فيما أعربت وكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية، في تقريرها عام 2018، عن قلقها إزاء استمرار التمييز والعنف والعنصرية تجاه المهاجرين واللاجئين في دول الاتحاد الأوروبي.

شارك برأيك

أشهر الوسوم