أنباء متضاربة حول انسحاب قوات النظام من مدينتي خان شيخون ومورك

تلفزيون سوريا - خاص

تضاربت الأنباء اليوم الثلاثاء حول الأخبار التي تم تداولها أمس، بخصوص انسحاب قوات النظام من مدينتي مورك وخان شيخون، لتحل محلها قوات روسية.

وقال النقيب ناجي مصطفى المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير في تصريح خاص لموقع تلفزيون سوريا "حالياً لا توجد أية معلومات عن الموضوع، وعلى الأرض لا يوجد أية تغيرات".

في ذات السياق تحدثت مصادر لموقع تلفزيون سوريا عن استمرار المفاوضات بين الروس والأتراك لللتوصل لحل توافقي لمنطقتي خان شيخون ومورك، في ظل الإصرار التركي على عدم سحب النقطة التركية، في مدينة مورك.

ويوم أمس نقل تلفزيون سوريا عن مصادر خاصة قولها إن قوات النظام والميليشيات الموالية لها انسحبت من مدينتي مورك وخان شيخون بريف حماة الشمالي، وحلت مكانها قوات روسية.

وأوضحت المصادر أن النظام سيحافظ على نقاط له في جنوب وغرب مدينة مورك وستحل بدلا عن قوات النظام نقاط مشتركة (روسية- تركية).

ورجحت المصادر أن يكون الانسحاب عسكرياً فقط، مع الإبقاء على الدوائر الخدمية بإشراف القوات الروسية في الوقت الحالي.

يذكر أن قوات النظام سيطرت في الـ 22 من شهر أب الماضي على مدينة خان شيخون، لتكمل سيطرتها في اليوم التالي على مدن اللطامنة ومورك وكفرزيتا، في حين ما زالت نقطة المراقبة التركية (التاسعة) في موقعها قرب مدينة مورك.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم