"أعطيني سبب لـ ضل".. هاشتاغ يشعل مواقع التواصل اللبنانية

لبنانيون يطلقون هاشتاغ "أعطيني سبب لنضل" حول الهجرة (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

أطلق لبنانيون (هاشتاغ) على مواقع التواصل الاجتماعي، يُطالبون مِن خلاله بأسباب منطقية تدفعهم للبقاء في بلدهم لبنان، وتمنعهم مِن الهجرة بحثاً عن حياة معيشية أفضل.

وتحت عنوان "#أعطيني_سبب_لضل" غرّد كثير مِن اللبنانين على مواقع "تويتر"، عن الأسباب التي يمكن لـ أجلها أن يبقوا في لبنان الذي يسكن غالبية مواطنيه خارجه، مع استمرار شبابه في البحث عن أبواب الهجرة لـ تحسين أوضاعهم المعيشية في بلاد غيره.

ومع انتشار "الهاشتاغ" اختلفت آراء اللبنانين بين مؤيدٍ لـ فكرة انعدام الأسباب التي تدفع الشباب للبقاء في لبنان وعدم مغادرته، وبين رافض لـ ذلك، مبرّراً بأن البلد تحتاج إلى استثمار طاقات الشباب فيه لـ يكون أفضل.

أحد المغردين اللبنانيين تفاعل مع "الهاشتاغ" وعدّد الأسباب التي تدفعه لـ الهجرة وتمنعه مِن البقاء في بلده لبنان قائلاً "بعتقد اهين اعطي سبب لما ضل (في إشارة بأن يكون سؤال الهاشتاغ أعطني سبباً كي لا أبقى) ١- بطالة ٤٠٪ ٢- ناس تحت خط الفقر ٥٠٪  ٣- لا كهرباء، لا مي، لا طرقات، لا استشفى، لا ضمان شيخوخة، لا طبابة، لا تامين، غلا، ضرايب، فساد بكل الادارات، تلوث، امراض، سرقات، سمسرات، كوميسيونات، نواب ووزراء مافيات؛ بدكن بعد؟".

وغرّد آخر معبّراً عن غضبه مِن الوضع المعيشي في لبنان بالقول "فش خدمات، فش معاشات بتخليك تنبي حالك بهل بلد الزفت.. كتير ناس ما بتتعاشر بسبب النفاق و الطعن و الاذية بتضهر الصبح ع شغلك بتقرف السواقة عل طريق لأن فش اخلاق و ما بتضمن ترجع عل بيت احسن ما حدا يتبلاك من شان افضلية مرور ويسحب سلاح ويقتلك وآخر شي بقلولك اصبر".

وعارض بعض المغرّدين فكرة الهجرة أساساً، حيث قالت إحدى المغرِّدات "#اعطيني_سبب_لضل ما هني هيدا يلي بدن ياه، بدن يطفشونا من بيتنا وارضنا حتى يستولو عليهن..بس جكارة فيهم لازم نحنا نضل ونطفشهم هيدا البلد إلنا،ونحنا سلمناهم الحكم كرمال يخدمونا،ولما تجيب موظف لعندك وما يعمل وظيفته صح لازم تحاسبه مش تتركلو المكان يلي بالأصل هوي الك".

وعلّق آخر على معارضة البعض بأن هناك مئة سبب للبقاء قائلاً "مية سبب ل ما نضل! أنا كنت مفكر المشكلة من جيل أهالينا، بس لأ، طلعت المشكلة من جيلنا كمان، ما فيكي تطلعي أبعد من منخارك وتحاربي للنهاية وتجيبي حقك وتفكري للأفضل، وبالإنتخابات يلي كل ٤ سنين لتصير مرة وبعد تمديد سنتين إذا مش أكتر، رجع ٨٥٪ من الشعب انتخب نفس الأشخاص #اعطيني_سبب_لضل".

وفي إشارة إلى أن اللبناني أكثر ما يتحدث عنه في حياتهِ اليومية هي الهجرة، قدّمت بعض المواقع اللبنانية ما قالت إنها أسباب تجعلك تبقى في لبنان منها "الأهل، الأصدقاء، الوحدة، الذكريات، الشعور بالمواطنة، الطقس" وأن "لبنان لا ينقصه شيء، وأنه يستحق البقاء".

على الرغم مِن تباين الآراء بين اللبنانيين حول التساؤل عن أسباب منطقية تمنع الهجرة مِن لبنان والبقاء فيه، اتفق جميع المغردين اللبنانيين تقريباً على تردي الأوضاع في لبنان المُنهك بالفساد وسوء الإدارة والطائفية والعنصرية، حسب تعبيرهم.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم