أردوغان يدعو لضرورة طرح "اتفاقية أضنة" للتداول

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الأناضول)
تلفزيون سوريا - وكالات

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس لضرورة طرح "اتفاقية أضنة" المبرمة بين تركيا ونظام الأسد عام 1998 للتداول والتي تعطي الحق لتركيا باتخاذ التدابير الأمنية اللازمة إذا تعرض أمنها القومي للخطر.

جاء ذلك خلال مشاركته في فعالية للكلية الحربية التركية والتي قال فيها إن "تركيا ليست لديها مطامع احتلالية في سوريا، وأنها الدولة الوحيدة التي تتواجد في سوريا لغايات إنسانية بحتة".

وأضاف الرئيس التركي أن أهم أهداف العمليات العسكرية التي تقوم بها تركيا داخل الأراضي السورية، تحقيق الأمن للسكان الذين يعيشون هناك إلى جانب ضمان أمن الحدود، ونوه بأن هذا الموضوع كان أحد المحاور الرئيسية للزيارة التي أجراها إلى روسيا أمس.

كما أكد أن تركيا تبحث عن سبل ضمان الأمن على عمق 30 – 32 كيلومتر بالمنطقة القريبة من تركيا، والتي تحدث عنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وبين أن هناك حسابات ومشاريع أخرى لدى أجندة بقية القوى المنتشرة في المنطقة.

في سياق أخر تحدث أردوغان عن تعرض تركيا لأحداث استهدفت عرقلتها وتعثر مسيرتها، وأشار لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في 15 تموز 2016.

ويوم أمس تطرق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاتفاق أضنة خلال مؤتمره الصحفي المشترك مع أردوغان وقال " اتفاقية أضنة 1998 لمكافحة الإرهاب بين أنقرة ودمشق يمكن أن تساعد في ضمان أمن تركيا".

وينص الاتفاق على تعاون نظام الأسد التام مع تركيا في مكافحة الإرهاب عبر الحدود، وإنهاء جميع أشكال دعمه لحزب العمال الكردستاني وإخراج زعيمه عبد الله أوجلان من سوريا وإغلاق معسكراته في سوريا ولبنان ومنع تسلل عناصره إلى تركيا.

كما تضمنت الاتفاقية احتفاظ تركيا بممارسة حقها الطبيعي في الدفاع عن النفس، وملاحقة الإرهابيين في الداخل السوري حتى عمق 5 كم، واعتبرت الخلافات الحدودية بين البلدين منتهية بدءاً من توقيع الاتفاق دون أن يكون لأي منهما مطالب أو حقوق مستحقة في أراضي الدولة الأخرى.

شارك برأيك

أشهر الوسوم