أبو الغيط: لا توافق على عودة النظام لجامعة الدول العربية

الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط (الأناضول)
تلفزيون سوريا - وكالات

كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اليوم الإثنين أنه لم يلحظ توافقاً بين الدول العربية لعودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية.

وأجاب أبو الغيط الذي يزور اليوم لبنان للقاء الرئيس ميشال عون، عن سؤال الصحفيين حول عودة النظام للجامعة العربية، "بعد التفكير، أقول إنني أتابع بدقة شديدة هذا الموضوع، ولكنني لم أرصد بعد أن هناك خلاصات تقود إلى التوافق الذي نتحدث عنه، والذي يمكن أن يؤدي إلى اجتماع لوزراء الخارجية، يعلنون فيه انتهاء الخلاف، ودعوة سوريا إلى العودة إلى الجامعة".

وأشار إلى أن مسألة عودة النظام في سوريا إلى الجامعة العربية، مرتبطة بالتوافق السياسي، مضيفاً أنه لا مؤشرات "حول نضوج الوضع بالنسبة لسوريا".

ورغم دعوات بعض الدول العربية لعودة النظام إلى الجامعة العربية وحضوره القمة القادمة في تونس في آذار القادم، إلا أن معارضة بعض الدول العربية لذلك، جعل هذه الدعوات تقتصر على مناقشات داخلية في كواليس الجامعة.

وتعارض قطر عودة نظام الأسد إلى الجامعة العربية، حيث لفت وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، منتصف الشهر الفائت، إلى أن التطبيع مع نظام الأسد في هذه المرحلة "هو فقط تطبيع لشخص تورط في جرائم حرب".

بعد ساعات من إعلان قطر عن موقفها تجاه تطبيع العلاقات مع الأسد، نفت وزارة الخارجية السعودية التقارير الإعلامية التي تحدثت عن إعادة افتتاح سفارة المملكة في دمشق.

ويأتي إعلان كل من قطر والسعودية عن موقفها من نظام الأسد، في فترة شهدت تطبيعاً للعلاقات مع النظام في سوريا من قبل دول عربية، على رأسها السودان والإمارات العربية والبحرين.

وقررت الجامعة العربية في تشرين الثاني من عام 2011 تجميد مقعد النظام، على خلفية استخدام الأخير الخيار العسكري في مواجهة الثورة السورية، لتغلق دول الخليج العربي سفاراتها في دمشق في آذار من عام 2012، احتجاجاً على جرائم النظام وانتهاكاته ضد السوريين.

شارك برأيك

أشهر الوسوم