90 سريرا في المستشفى الوطني باللاذقية لاستقبال المصابين بكورونا

تاريخ النشر: 08.12.2020 | 21:02 دمشق

آخر تحديث: 09.10.2021 | 11:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت مديرة "المستشفى الوطني" في اللاذقية التابع لحكومة نظام الأسد الدكتورة سهام مخول عن توسيع قسم العزل في المستشفى بسبب تزايد عدد الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا التي تراجع المستشفى.

وبحسب ماصرحت به "مخول" لـ "صحيفة الوطن" الموالية، اليوم الثلاثاء، أنه "أضيف قسم الداخلية إلى قسم العزل ليصبح عدد الأسرة المجهزة لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بكورونا 90 سريراً".

وأضافت أنه "تمت زيادة الكادر الطبي أيضاً، بهدف تلبية احتياجات المرضى المقيمين بالقسم بشكل عام".

وأكد الدكتور كمال عامر نقيب أطباء سوريا، اليوم الثلاثاء، عن وجود أطباء كثر توفوا في جائحة كورونا لكن هناك 48 طبيبا أثبتت إصابتهم لدينا، مضيفاً أن هناك بعض الوفيات تكون لديهم المسحة سلبية لكن نحن نعتمد على الأعراض السريرية.

وكشف المدير العام للهيئة العامة لمشفى ممـدوح أبـاظــة بالقنيطرة التابع لحكومة النظام الدكتور وسام ماوردي في الـ 4 من الشهر الجاري عن التوسع بقسم العزل في الهيئة ليشمل أيضـاً قسم الأمراض الداخلية، وذلك بسبب ازدياد نسبة المسحات الإيجابية وازدياد عدد القبولات في قسم العزل، بالإضافة إلى زيادة عدد المصابين بأمـراض تنفسيـة.

اقرأ أيضا: اللاذقية.. 64 إصابة بكورونا في المدارس وإغلاق شعب دراسية

اقرأ أيضا: مسؤول طبي في القنيطرة: دخلنا الموجة الثانية من كورونا

وتأتي هذه الإجراءات ضمن خطة الطوارئ (ب) التي أعلنت عنها وزارة الصحة في حكومة النظام، الأسبوع الفائت، والتي أبلغت فيها مديري الصحة وهيئات المشافي بإيقاف العمليات الباردة اعتباراً من الثاني من كانون الأول، مع استمرار العمل في الحالات الإسعافية والجراحية الخاصة بالأورام.

هذا وتعاني غالبية المشافي والمراكز الطبية في مناطق سيطرة النظام، من نقصٍ حاد في الدواء والمعدات اللازمة لعلاج مصابي كورونا ولا سيما أسطوانات الأوكسجين والمنافس الصناعية.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار