90 ألف سوري نزحوا من منطقة خفض التصعيد إثر انتهاكات النظام

تاريخ النشر: 05.04.2019 | 21:04 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:10 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الجمعة، أن ما لا يقل عن 90 ألف شخص نزحوا خلال الشهرين الماضيين، جراء عمليات القصف التي استهدفت "مناطق خفض التصعيد" شمالي سوريا.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، "يشعر زملاؤنا في المجال الإنساني بالقلق إزاء استمرار ورود أنباء عن سقوط ضحايا مدنيين بسبب الأعمال العدائية في منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا وحولها في شمال غرب سوريا".

وتابع "قُتل ما لا يقل عن 19 مدنياً وجُرح عشرات في أعمال القتال داخل المنطقة المنزوعة السلاح في محافظتي إدلب وحماة خلال اليومين الأخيرين، كما قُتل 13 شخصًا وجُرح 14 آخرون، بينهم نساء وأطفال، في غارات جوية على محافظة إدلب".

وتواصل قوات النظام وبدعم روسي ارتكاب المجازر بحق المدنيين، في انتهاك واضح لاتفاق المنطقة المنزوعة السلاح الذي تم الاتفاق عليه في مدينة سوتشي بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في 17 من شهر أيلول الماضي.

منظمة العفو الدولية اتهمت نظام الأسد في آذا رالماضي، بمواصلة الاستهداف المتعمد للمراكز الصحية والأفران والأحياء السكنية في محافظة إدلب بدعم من روسيا، واصفةً هذا الاستهداف بأنه يندرج ضمن إطار "جرائم الحرب".

وأمس الخميس ارتكبت قوات النظام مجزرة راح ضحيتها 12 قتيلا و25 جريحا، جميعهم سقطوا في مدينة كفرنبل بريف إدلب، إثر هجوم بالقنابل العنقودية المحرمة دوليا. 

مقالات مقترحة
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة