76 إصابة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة نظام الأسد

تاريخ النشر: 24.08.2020 | 23:28 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أعلنت وزارة الصحة التابعة لنظام الأسد اليوم الإثنين، تسجيل 76 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد المصابين الكلي إلى 2293 إصابة في مناطق النظام.

وقالت الوزارة في بيانها إنه تم شفاء 14 حالة 7 حالات في دمشق و4 في اللاذقية وثلاث حالات في ريف دمشق، ليصبح عدد حالات الشفاء 519.

وأضافت أنه توفيت 3 حالات، 2 في دمشق، وشخص واحد في حمص، وأصبح عدد الوفيات الكلي 92 حالة.

يذكر أن وزارة الصحة في حكومة النظام سجلت أمس الأحد، 74 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الإصابات المسجلة حتى الآن إلى 2217 حالة.

وفي السياق ذاته قال نقيب الأطباء كمال عامر، التابع لنظام الأسد، أمس الأحد، في تصريح لصحيفة تشرين التابعة للنظام، إن "سبب ازدياد حالات الوفاة بين الأطباء هو عدم وجود وسائل حماية، وتماسهم المباشر مع مرضى كورونا على مدار الساعة".

وأضاف "يجب أن يكون لدى الطبيب لباس كامل مع غطاء للعيون، فهناك إصابات كثيرة تكون عن طريق العين، إضافة إلى وجود غطاء للأنف والفم، بحيث يتخلص منها عند الانتهاء من معاينة المريض".

وأكد، أنه "كلما كان التماس مباشرا بين المريض والطبيب كان احتمال الإصابة بالفيروس أكبر، وعندما يصاب شخص بكورونا تكون كمية الفيروسات قليلة، حيث تمر الإصابة بشكل أعراض خفيفة، أما عندما يتعرض لكمية كبيرة فمناعة جسم الإنسان لا تستطيع أن تتصدى لها، إضافة إلى الجهد الكبير الذي يبذله بعض الأطباء وبشكل مستمر، الأمر الذي يقلل المناعة عند الطبيب".