70 قتيلاً في الغوطة..مجازر النظام وروسيا مستمرة

تاريخ النشر: 21.03.2018 | 12:03 دمشق

آخر تحديث: 25.04.2018 | 15:54 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

ارتفع عدد ضحايا قصف النظام وروسيا على مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية أمس الثلاثاء إلى سبعين قتيلاً، حيث سقط 56 مدنياً في مدينة دوما وحدها جراء القصف الصاروخي والغارت الجوية، بعد مضي يوم على عرقلة روسيا عقد اجتماع مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة لمناقشة انتهاكات النظام في الغوطة الشرقية.

وقال الدفاع المدني السوري اليوم على"تويتر" إن من بين ضحايا القصف على دوما 14 طفلاً، كما قضى ثلاثة مدنيين في مدينة عين ترما جراء شن مقاتلات النظام الحربية ثماني غارات بالقنابل العنقودية و مادة النابالم الحارقة.

كما تعرضت مدينة عربين لغارات مماثلة راح ضحيتها ثلاثة مدنيين بينهم طفلان، وبث الدفاع المدني صوراً يظهر من خلالها عمليات إجلاء الجرحى وانتشال جثث الضحايا.

وارتكبت المقاتلات الحربية الروسية "مجزرة أطفال" إثر استهدافها بالصواريخ الخارقة للتحصينات ملجأ في مدرسة بمدينة عربين بالغوطة الشرقية، وتزامنت المجزرة الروسية مع قصف مكثف جوي ومدفعي للنظام على أحياء عربين السكنية.

و استهدفت طائرات النظام الحربية المدينة بأكثر من أربعين صاروخاً محمّلًا بمادة "الفوسفور" الحارق، كما تعرضت المدينة لأكثر من 80 غارة جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة، أسفرت عن مقتل سبعة مدنيين معظمهم من عائلة واحدة، وجرح آخرين.

وتتزامن مجازر النظام وروسيا مع حملة عسكرية برية للنظام بدعم جوي روسي سيطر من خلالها على مدن وبلدات رئيسية في القسم الجنوبي الذي يسيطر عليه "فيلق الرحمن"، منها: سقبا وكفربطنا وحمورية وجسرين، وَسْطَ نزوح آلاف المدنيين إلى داخل الغوطة الشرقية و مناطق سيطرة النظام القريبة.

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا