60 ألف طن بضائع أردنية إلى سوريا عبر منطقة معبر نصيب الحرة

60 ألف طن بضائع أردنية إلى سوريا عبر منطقة معبر نصيب الحرة

المنطقة الحرة السورية - الأردنية المشتركة
تنوعت البضائع الأردنية التي دخلت إلى سوريا بين ألواح الطاقة الشمسية وقطع غيار السيارات والأغذية وغيرها - المملكة

تاريخ النشر: 03.08.2022 | 10:30 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن المدير العام للمنطقة الحرة السورية - الأردنية المشتركة، عرفان الخصاونة، أن 60 ألف طن من البضائع الأردنية، بلغت قيمتها 180 مليون دولار، دخلت من الأردن إلى سوريا عبر المنطقة الحرة في معبر نصيب - جابر الحدودي، خلال النصف الأول من العام 2022.

وقال الخصاونة إن "إدارة المنطقة الحرة، ومنذ افتتاحها نهاية العام الماضي، عملت على تأهيل المنطقة بشأن البنى التحتية، وأجرت تسويات مالية، وصوبت الأوضاع الفنية لعدد من المستثمرين لتصل التسويات إلى 180 عقداً استثمارياً من أصل 560 عقداً كانت موقعة سابقاً قبل إغلاق المنطقة الحرة في العام 2015".

وأوضح أنه "خلال النصف الأول من العام الحالي، أدخلت بضائع مختلفة من البوابة الأردنية، تنوعت بين ألواح الطاقة الشمسية وقطع غيار السيارات والأغذية وغيرها، بحجم بضائع وصل إلى 60 ألف طن، وبقيمة مالية وصلت إلى 180 مليون دولار، عبر 3 آلاف شاحنة"، وفق ما نقلت قناة "المملكة" الأردنية.

40 ألف طن بضائع سورية

وعن البضائع التي دخلت من البوابة السورية، قال الخصاونة إنها "تنوعت بين الحجر الصناعي والرخام والأثاث والأعلاف وغيرها، ووصل حجمها إلى 40 ألف طن، نقلتها نحو 650 شاحنة، وبقيمة مالية قدّرت بـ 12 مليون دولار".

وأشار الخصاونة إلى أن "حجم البضائع الخارجة من كلا البوابتين وصل إلى 85 ألف طن، بقيمة وصلت إلى 150 مليون دولار، عبر نحو 4 آلاف شاحنة من كلا الطرفين".

وأضاف أن "شركات التخليص العاملة داخل المنطقة، تبلغ 15 شركة أردنية و5 شركات سورية"، لافتاً إلى أن "عدد مرتادي المنطقة يومياً في القطاعات الخدمية والتجارية والاستثمارية يصل إلى 400 شخص يومياً".

وأكد مدير المنطقة الحرة المشتركة على أن "المنطقة تعدّ من أهم المناطق اللوجستية التي يتم من خلالها إدخال وإخراج البضائع من وإلى الأردن وسوريا ومن البلدين إلى العالم"، مشيراً إلى "حوافز استثمارية داخل المنطقة يمكن الاستفادة منها في الوقت الحالي، بالإضافة إلى مصنع لتدوير الأوراق، اكتمل تجهيزه ليبدأ العمل خلال الأيام المقبلة".

المنطقة الحرة السورية - الأردنية المشتركة

وتقع المنطقة الحرة السورية - الأردنية المشتركة على مساحة 6500 دونم، مناصفة بين الأردن وسوريا، مستغل منها نحو 1500 دونم، بمحاذاة المعبر الحدودي (جابر- نصيب) الذي أُعيد افتتاحه أمام حركة الركّاب والبضائع، في أيلول 2021.

وكانت المنطقة الحرة السورية - الأردنية المشتركة توفر نحو ألف فرصة عمل للجانب الأردني، ووصلت عوائد الاستثمار فيها، خلال سنوات ما قبل الإغلاق، إلى نحو مليار دينار (نحو 14 مليار دولار)، وكان يعمل فيها نحو 400 شاحنة يومياً، وفق "المملكة".

وافتُتح معبر نصيب – جابر بشكل كامل، في أيلول من العام 2021، وذلك بعد أن توصل الأردن ولبنان والنظام السوري إلى اتفاق يسمح بتوصيل الغاز المصري إلى لبنان عبر الأراضي السورية، من خلال خط الأنابيب العربي.

وكان قد افتتح المعبر جزئياً في تشرين الأول من العام 2018، بعد إغلاقه لثلاث سنوات عقب سيطرة فصائل المعارضة على المنطقة، إذ انقطعت العلاقات بين الأردن ونظام الأسد، لتعود التفاهمات بين الطرفين مجدداً بعد سيطرة قوات النظام على كامل محافظة درعا الحدودية مع الأردن.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار