40 بئرا خارج الخدمة.. أهالي السويداء يعانون من تفاقم أزمة المياه

تاريخ النشر: 13.05.2021 | 10:10 دمشق

إسطنبول - متابعات

تفاقمت أزمة مياه الشرب في محافظة السويداء، وسط عجز مؤسسة المياه التابعة لحكومة الأسد، عن تلبية احتياجات الأهالي في معظم الأحياء والبلدات والقرى.

وقال المدير العام لمؤسسة المياه التابعة لحكومة الأسد، وائل شقير، إن عدد الآبار المعطلة والخارجة عن الخدمة في المحافظة يبلغ نحو 40 بئراً، لافتاً إلى أن المؤسسة بحاجة إلى شهر لإصلاحها، إن لم تخرج آبار أخرى عن الخدمة.

وأضاف لصحيفة الوطن الموالية، أن العدد الأكبر من الآبار يعمل منذ العام 2000، وأصبحت معداتها بحاجة إلى تبديل، ويتم العمل عليها وفق الإمكانات المتوافرة والتي بحاجة إلى زيادة الاعتمادات.

وأكد مدير الموارد المائية التابعة لحكومة الأسد، محمود ملي، أن 17 بئراً بحاجة إلى إصلاح و3 آبار بحاجة إلى اصطياد، لافتاً إلى أن الشركة انتهت من إصلاح خمس منها بحيث تنتهي عملية إصلاح الآبار جميعها بنهاية شهر حزيران المقبل.

وأوضح مدير الزراعة بالسويداء التابع لحكومة الأسد، أيهم حامد، أن معظم الآبار الزراعية هي خارجة عن الخدمة وبانتظار لجنة وزارية لتقييم الوضع وإعداد خطة لإصلاحها.

وشهد ريف السويداء، مطلع الشهر الجاري، احتجاز الأهالي أحد صهاريج مؤسسة المياه التابعة لحكومة الأسد، احتجاجاً على تعطل آبار المياه في المنطقة ومماطلة المؤسسة في إصلاحها.

وقال موقع "السويداء 24" المحلي، إن أهالي قرية "دوما" بريف السويداء احتجزوا الصهريج تعبيراً عن حالة الاستياء التي وصلوا إليها.

وهدد شبان القرية بالتصعيد في حال عدم التزام مؤسسة المياه بالعمل على إصلاح آبار المياه.