35 لاجئة فلسطينية قضين تحت التعذيب في سجون الأسد

تاريخ النشر: 11.11.2018 | 23:06 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

وثق تقرير لمجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا 35 لاجئة فلسطينية قضين تحت التعذيب في سجون نظام الأسد من أصل 558 هي حصيلة اللاجئين الفلسطينيين الذين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام.

وكشفت المجموعة الحقوقية الفلسطينية عن انتهاكات جسدية كبيرة بحق اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وأن من بين من قضوا في المعتقلات إلى جانب النساء بعض الأطفال وكبار السن.

كما نوهت المجموعة إلى أن الأمن السوري سلم للعشرات من ذوي ضحايا التعذيب أوراق أبنائهم الشخصية إلا أن ذويهم يرفضون الإفصاح عن أسمائهم خوفاً من بطش النظام، حيث تؤكد شهادات المفرج عنهم قضاء لاجئين فلسطينيين في المعتقلات دون الإفصاح عن أسمائهم.

وبحسب شهادة لمعتقلة فلسطينية روت للمجموعة الحقوقية الفلسطينية ممارسات عناصر الأمن السوري "الإجرامية" مع النساء بشكل عام والفلسطينيات بشكل خاص داخل معتقلات النظام، فإنها تعرضت لكافة أشكال التعذيب والقهر بدءاً من الصعق بالكهرباء والشبح والضرب بالسياط والعصي الحديدية، إلى تعرضها للاغتصاب والذي كان يتكرر أكثر من عشرة مرات يوميا من ضباط وسجانين مختلفين إلى أن حملت، إلا أنها أجهضت نتيجة الضرب.

وشدد فريق الرصد التابع للمجموعة الحقوقية إلى أن نظام الأسد يواصل الإخفاء القسري لأكثر من (1709) في السجون وأفرع الأمن بينهم (108) إناث.

ونوه الفريق إلى أن العادات والتقاليد السائدة لدى بعض شرائح المجتمع الفلسطيني كالخوف من تلوث السمعة أو " الفضيحة " منعت الكثيرين من العائلات التبليغ عن اختفاء بناتهن أو اختطافهن أو الاعتداء عليهن من قبل جهة ما من الجهات المتصارعة داخل سوريا، مما يجعل الأعداد الموثقة تقريبية.

يذكر أن ضحايا التعذيب الفلسطينيين في سوريا هم جزء من ضحايا التعذيب الممنهج داخل المعتقلات السورية والتي راح ضحيتها مئات المعتقلين، حيث سلم النظام خلال الفترة الماضية قوائم بأسماء المئات من المعتقلين ممن قضوا داخل هذه المعتقلات.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام