300طفل فلسطيني في سجون الاحتلال يواجهون محاكم عسكرية

تاريخ النشر: 03.08.2018 | 23:08 دمشق

آخر تحديث: 06.08.2018 | 04:53 دمشق

تلفزيون سوريا-الأناضول

قال نادي الأسير الفلسطيني إن الاحتلال الإسرائيلي يعتقل نحو 300 طفل فلسطيني بينهم فتيات تحت 16 عاما في ثلاثة سجون بظروف إنسانية صعبة، حسب وكالة الأناضول.

ويحتجز الاحتلال الأطفال الذكور في سجني "عوفر" غربي رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، وبلدة "مجدو" شمالي الأراضي المحتلة، بينما يعتقل الإناث في سجن "هشارون".  

وأوضحت بيانات لنادي الأسير أن من بين المعتقلين طفلان قيد الاعتقال الإداري من دون أي تهمة، وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت في النصف الأول من العام الحالي نحو 651 طفلا فلسطينيا، أفرج عن غالبيتهم بعد أيام من التحقيق.

وقالت أماني سراحنة، مسؤولة الإعلام في نادي الأسير للأناضول، إن المحاكم الإسرائيلية أصدرت في السنوات الثلاثة الماضية أحكاما عالية بحق نحو 20 طفلاً غالبيتهم من مدينة القدس، ومنهم الطفل أحمد مناصرة، الذي حكم عليه بالسجن الفعلي لمدة تسعة سنوات ونصف السنة.

في حين ينتظر الطفلين عمر الريماوي وأيهم الصباح حكما بالسجن المؤبد، وتابعت "الجزء الأكبر من الأطفال يقبعون في سجن عوفر"، وأضافت "الأطفال المعتقلون يواجهون سياسات ممنهجة تتمثل بالتعرض للضرب والضغط النفسي، منذ لحظة الاعتقال في ساعات الليل".

وتعمل سلطات الاحتلال تعمل على تعذيب الأطفال جسديا ونفسيا منذ لحظة اعتقالهم وخلال التحقيق معهم قبل عرضهم على المحاكم العسكرية الإسرائيلية، حيث تعرض 25 طفلا للسجن الانفرادي لمدة تصل إلى 14 يوما العام الماضي.

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو 6500 معتقل، بحسب بيانات فلسطينية رسمية.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا