3 أطفال نجوا.. و7 من عائلاتهم قتلوا بصواريخ النظام في إدلب

تاريخ النشر: 16.04.2021 | 18:14 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

قال الدفاع المدني السوري: إن 3 أطفال نجوا من المجزرة التي ارتكبها نظام الأسد في بلدة الناجية بريف إدلب، والتي راح ضحيتها 7 من أفراد عائلاتهم بما فيهم ذووهم.

وأضاف الدفاع المدني على صفحته في فيس بوك، أن"عمر جانودي ومحمد بلال حلاق وشقيقته رهف، هم الأطفال الذين نجوا من المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام في بلدة الناجية غربي إدلب منذ أسبوع باستهداف سيارة تقلهم بصاروخ موجه".

وأشار إلى أن الاستهداف "أدى إلى مقتل 7 من أفراد عائلاتهم، وأن جراحهم الجسدية قد تتعافى عن قريب لكنهم سيمضون بقية حياتهم بلا أب أو أم أو عائلة، وسينضمون إلى آلاف من الأطفال ممن فقدوا ذويهم بقصف للنظام وروسيا، وفقدوا معهم مستقبلهم وأملهم بحياة أفضل، بينما يستمر  قاتلهم بإجرامه ودون محاسبة أو مساءلة".

ومنذ بداية العام الجاري، استجابت فرق الدفاع المدني لـ 18 هجوماً بصواريخ موجّهة من قبل قوات الأسد وروسيا، أسفرت عن مقتل 11 شخصاً وإصابة 18 آخرين، معظم الهجمات كانت في منطقة سهل الغاب بريف حماة.

يذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت في تقرير لها مقتل 227413 مدنياً بينهم 14506 أطفال، و16104 سيدات  حيث يتصدر النظام عمليات القتل بنسبة بلغت نحو 88 في المئة، بالإضافة لاعتقال 149361 سورياً، وتشريد 13 مليون شخص منذ اندلاع الثورة السورية.