194 سوريا قتلهم النظام تحت التعذيب في آب

194 سوريا قتلهم النظام تحت التعذيب في آب

الصورة
198 سوريا قتلوا تحت التّعذيب في آب الماضي(الصورة-إنترنت)
02 أيلول 2018
تلفزيون سوريا-متابعات

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الأحد، إن ما لا يقل عن 198 شخصاً قتلوا تحت التّعذيب في سوريا في شهر آب الماضي، 194 منهم قضوا في معتقلات النظام بينهم طفلان.

وأشارت الشبكة في تقرير إلى أن نهج التَّعذيب مستمر في سوريا بشكل نمطي، وعلى نحو غاية في الوحشية والساديَّة، وقد حمل في كثير من الأحيان صبغة طائفية وعنصرية، ولا سيما في السجون التَّابعة لقوات النظام ، الذي كان وما يزال المرتكب الأبرز والرئيس لجريمة التّعذيب.

وارتكبت الأطراف الأخرى جريمة التَّعذيب وإن كان بشكل أقلَّ من النِّظام، ورصدت الشبكة تزايداً ملحوظاً منذ عام 2015 في وتيرة سقوط الضحايا بسبب التعذيب على يد الأطراف الأخرى، بشكل خاص تنظيم الدولة والقوات التابعة للإدارة الذاتية فيما ارتفعت على يد فصائل عسكرية معارضة في أواخر 2016.

ووثَّق التَّقرير مقتل 891 شخصاً تحت التَّعذيب على يد "الأطراف الرئيسة" الفاعلة في سوريا منذ مطلع العام الحالي، وأوضح أن 198 منهم قتلوا في آب، وأفاد بأن تنظيم الدولة قتل سيدة واحدة، في حين قتل شخص واحد على يد القوات التابعة للإدارة الذاتية، واثنان آخران على يد جهات مجهولة.

وبحسب التقرير فإنَّ محافظة الحسكة سجلت الإحصائية الأعلى من الضحايا تحت التعذيب في آب، حيث بلغ عددهم 106 أشخاص، وتوزَّعت حصيلة بقية الضحايا على المحافظات على النحو التالي:

37 في ريف دمشق، 14 في حمص، 13 في اللاذقية، 7 في دمشق، 5 في حلب، 4 في حماة، 3 في كل من إدلب ودير الزور، 2 في كل من درعا والرقة والسويداء.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد قالت في تقرير سابق إن النظام أدان نفسه حين أقر بوفاة 836 معتقلا سورياً تحت التعذيب، بعد أن كانوا مسجلين في عداد المختفين قسريا.

يذكر أن النظام في تموز الماضي أرسل قوائم بأسماء معتقلين قضوا تحت التعذيب في سجونه، في محاولة لإغلاق ملف المعتقلين وتجنب أي ضغوط مستقبلية في حال الدخول ضمن عملية سياسية. 

شارك برأيك