1.5 مليون ليرة كلفة علاج "كورونا" ليوم واحد في مشفى خاص بسوريا

تاريخ النشر: 22.03.2021 | 12:15 دمشق

إسطنبول - متابعات

وصلت كلفة العلاج في غرف العناية المشددة بالمستشفيات الخاصة في سوريا، إلى مليون ونصف المليون ليرة سورية لليوم الواحد، وذلك بعد إعلان وزارة الصحة التابعة للنظام، أن نسبة إشغال أسرة العناية المشددة المخصصة لمرضى فيروس "كورونا" في مستشفيات العاصمة العامة بلغت 100%.

ووصف اختصاصي الأمراض الصدرية، محسن شاهين، الوضع بـ "المخيف"، وقال لموقع "روسيا اليوم" إن كلفة اليوم الواحد بالعناية المشددة في المشافي الخاصة تتراوح بين 1.2 مليون ليرة، و1.5 مليون، مشيراً إلى أن هذا الرقم يعادل وسطياً راتب موظف لمدة سنتين.

وأضاف شاهين أن تلك الكلفة لا تشمل الأدوية، لافتاً إلى أن ثمة مشافيَ خاصةً تبالغ في تقديم أدوية لم يثبت أن لها أية فائدة في علاج كورونا، مثل دواء "ريمديسيفير"، الذي يعطى للمرضى فيها مع أن تطبيقه ممنوع حسب البروتوكول العالمي، وحتى في الولايات المتحدة الأميركية التي أنتجته، إذ أوصت منظمة الصحة العالمية في 20 من تشرين الأول الماضي بعدم استخدامه.

وأضاف أن سعر الإبرة الواحدة من ذلك الدواء يعادل 800 ألف ليرة، وأن بعض المشافي تعطي المريض 10 إبر منه، أي أن بعض المرضى يدفعون 8 ملايين ليرة على دواء من دون أي فائدة.

وأشار شاهين إلى أن ثمة أدوية أخرى تعطى للمريض بمبالغ تصل إلى 300 ألف ليرة، وهكذا يكون على مريض كورونا أن يدفع أكثر من مليوني ليرة في المشفى الخاص (أجرة غرفة العناية المشددة، وإبرة واحدة من دواء غير معتمد دوليا، وأدوية أخرى)، وذلك مقابل يومٍ واحد من العلاج.

يشار إلى أنّ وزارة الصحة في حكومة النظام، أعلنت يوم السبت، أن نسبة إشغال أسرة العناية المشددة المخصصة لمرضى فيروس "كورونا" في مستشفيات العاصمة دمشق بلغت 100%.

وقال مدير الجاهزية والطوارئ في وزارة الصحة، توفيق حسابا، إن عدداً من مرضى "كورونا" الذين يحتاجون إلى عناية مشددة قد نُقلوا لمحافظات أخرى.