116 حالة انتحار منذ بداية العام في مناطق النظام

تاريخ النشر: 06.09.2020 | 17:53 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

سجلت الهيئة العامة للطب الشرعي في مناطق سيطرة نظام الأسد 116 حالة انتحار، منذ بداية العام الحالي، معظمهم من الذكور.

وقال المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي زاهر حجو لـ صحيفة الوطن الموالية، إن" حلب تصدرت المشهد في عدد حالات الانتحار بـ 23 حالة تلتها محافظتا ريف دمشق واللاذقية كل منهما سجلت 18 حالة ثم دمشق وحمص 14 وحماة 10 والسويداء 9 وطرطوس 7 ودرعا حالتين وأخيراً القنيطرة حالة انتحار واحدة".

وأشار حجو إلى أن المنتحرين من الذكور أكثر من الإناث، حيث بلغ عددهم 86 ذكراً في حين بلغ عدد الإناث 30، بينهم 18 قاصراً منهم 11 ذكرا و7 إناث.

وتمت معظم حالات الانتحار شنقاً (47) حالة، تليها عمليات الانتحار باستخدام الطلق الناري (27) ومن ثم الانتحار بالسقوط من شاهق (18).

ويعيش المواطنون في مناطق سيطرة النظام أزمة اقتصادية صعبة، مع انهيار الليرة السورية أمام الدولار وارتفاع أسعار المعيشة، فضلاً عن انتشار فيروس كورونا في البلاد. 

وبحسب منظمة الصحة العالمية ينتحر شخص كل 40 ثانية في العالم، ويبلغ معدل الانتحار العالمي 10.5 لكل مئة ألف شخص، منها 79% في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

وتفيد المنظمة بأن الانتحار هو ثاني الأسباب الرئيسية للوفاة في أوساط الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً، بعد إصابات الطرق. وفي أوساط المراهقين ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و19 عاماً، كما أنه ثاني الأسباب الرئيسية للوفاة بين الفتيات (بعد اعتلالات الأمومة). 
 

كلمات مفتاحية